أخبار ذات صلة
Easter Greetings from the AMC!

Easter Greetings from the AMC!

It has been a challenging year for many migrants in Lebanon. Our community members have weathered rising rents and scarcer work, fears of expanding conflict, travel restrictions, and a whole host of daily difficulties. And yet, Easter joy abounds! The joy of the resurrection was made obvious this last week here in the AMC. Our whole community gathered for the Paschal Triduum to walk with Christ through his death and resurrection.

قراءة المزيد
Tertianship is what tertians give to each other

Tertianship is what tertians give to each other

The third batch of tertians in Bikfaya have just graduated their school of the heart. Theirs has been a very particular class. It is true of every class, and of each tertian. But armed conflicts leading to displacements and disruptions are not a common tertianship experiment. I am so grateful that all participants kept safe and well, and even drew no little spiritual profit from the difficult situation in which they found themselves.

قراءة المزيد
D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

Qu’est-ce que vous faites à Ankara? Telle est souvent une des premières questions que j’entends lorsque je voyage. Chacun de nous quatre avons bien sûr nos activités habituelles: Michael écrit pour diverses publications (maintenant sur “l’appel universel à la sainteté”); Changmo étudie le turc, commence à s’engager avec les jeunes à la paroisse et s’acclimate peu à peu à la Turquie; Alexis, responsable de cette paroisse turcophone et de la formation de ses catéchumènes, est également impliqué dans des médias et la gestion pratique de la résidence; quant à moi, supérieur de celle-ci, je travaille dans la formation et l’accompagnement au service de l’Église de Turquie, et ai quelques engagements en dehors du pays pour le dialogue interreligieux, à divers titres.

قراءة المزيد

مَرحبًا بكُم من تورنتو، “مدينة الأبراج”، كما اعتدتُ أنّ أُسَمِّيها. إنّ البيت اليسوعيّ الذي أقيم فيه، يقعُ في وسط المدينة، حيث تعلُو الأبراج وتكثُر الإنشاءات دليلاً على النّموِّ السكانيّ والاقتصاديّ لهذه المدينة الكنديّة النّاطقة بالإنجليزيّة. أمّا أنا، فأعيشُ ضمن جماعة يسوعيّة كبيرة الحجم متعدّدة الأفراد، مُقسّمة إلى خمسة بيوت، أربعة منها متجاورة ويقطن فيها يسوعيّون من طلّاب الدورة الأولى في اللّاهوت مع رئيس الجماعة والمكوّنين، وبيت خامس هو الذي أسكنه. ويقع بيتي على بُعد نصف ساعة تقريبًا سيرًا على الأقدام من هذه البيوت الأربعة، وهو بيت يسكنه طلاّب الدراسات العليا من الكهنة الشباب مع بعض المدرّسين العاملين في الكلّيّة اليسوعيّة، وغيرهم. أمّا في ما خصّ مُهمّتي في هذا البيت الذي أقطنه، فأقوم بمهمّة التدبير وتأمين كلّ أساسيّات البيت وحاجيّاته كالطعام والشّراب والمشتريات والصّيانة. بالمختصر، مهمّتي هي السهر على سير الأمور كلّها على أفضل وجه.

أمّا في ما يتعلّق بدراستي الجامعيّة، فأنا أُتابع دراستي العُليا في كُلّيّة Regis اليسوعيّة الحبريّة، أي” يسوع الملك”، التّابعة بدورها لجامعة تورنتو. ومن مميّزات هذه الكُلّيّة اليسوعيّة، أنّ الطالب ينال بعد سنوات دراسته إجازتين في اللّاهوت: إحداهما حبريّة والثّانية مدنيّة. ولكلّ إجازة متطلّباتها، من حيث عدد الموادّ وعلاقتها بالتخصّص المنشود. أمّا تخصّصي أنا، فهو ما يُسمّى اللّاهوت السياسيّ والاجتماعيّ. والنّظام الدراسيّ هُنا يختلف عن مركز سيفر الباريسيّ حيث درست الدّورة الأولى من اللّاهوت. فتعتمد الدّراسة في تورنتو على النظام المدرسيّ، أي أنّ تقييم المادّة ينقسم إلى قسمين: من ناحية هناك الالتزام بالحضور، ناهيك عن أنّ كلّ مادة تتطلّب إنجاز بحثين فيها، كُلٌّ منهما مؤلّف من خمس صفحات، بالإضافة إلى عرض لموضوع مُعيّن داخل الفصل، وكتابة مُلخّص لكتاب مُتعلّق بموضوع المادّة. هذا في ما خصّ القسم الأوّل من تقييم المادَّة، أمّا القسم الثاني فيشمل بحثًا في حدود الـ ٢٥ إلى ٣٠ صفحة في موضوع معيّن يختاره الطّالب بالاتّفاق مع مُدرّس المادّة. وبعد أن ينجز الطّالب الموادّ المطلوبة وهي ثماني موادّ، يبدأ في كتابة مشروع رسالة الماجستير الذي توافق عليه لجنة من ثلاثة أفراد (مشرف ومُدرّسان) ليبدأ الطالب على إثرها رحلة الكتابة ثم التقييم. أنا حاليًّا في المرحلة الأخيرة من هذه العمليّة التعليميّة، حيث أنهيت كتابة بحث التخرّج وأنتظر تقييم اللجنة لأنال الماجستير وأعود أدراجي إلى بلاد الشّمس.

تدُور رسالة الماجستير التي أعمل عليها حول قراءة الثّورة المصريّة “25 يناير 2011″، على ضوء تفسير لاهوت التّحرير وأدبيّاته، ومحاولة البحث عن الرّجاء والتّفكير في لاهوت تحرير مصريّ- شرقيّ. عبر هذه الرّسالة أسعى لتسليط الضّوء على إيمان مُلتزم بقضايا الحياة اليوميّة والمجتمع، يحاول أن يفهمها عبر كلمة الله وتعاليم الكنيسة والعلوم الإنسانيّة. إنّ الوعي بالذات والتّحرّر وبناء ملكوت الله هي ركائز مهمّة في إيماننا المسيحيّ، ينادي بها لاهوت التحرير وتظهر واضحة بارزة في دراسة نقديّة للثّورة المصريّة. وبالتالي أراني أحثّ الخطى، على ضوء ما بدأه الأبوان وليم سيدهم وسامي حلاّق، وأشقّ طريقي في هذا المجال محاولًا أنّ أجد مفردات تتناسب مع مجتمعاتنا وثقافاتنا كي نبني مؤمنًا ملتزمًا داخل المجتمع يستطيع أنّ يُعبّر عن ذاته ويقرأ الأمور قراّءة نقديّة، ويرى كذلك في الآخر المختلف عنه رفيقًا للدرب وليس مصدر تهديد.

أمّا عن حياتي ونشاطاتي الاجتماعيّة في تورنتو، فقبل جائحة كورونا، كان عملي الرّسوليّ مرتكزًا على خدمتي في رعيّة العائلة المقدّسة للأقباط الكاثوليك. ورعيّتي هذه مميّزة، فما إن تدخلها حتّى تشعر بأنّك لم  تغادر مصر. وهذا حال المجتمع في كندا عمومًا. فعندما تسير في الشارع، من النّادر أن تسمع اللّغة الإنجليزية متداولة بين السكّان، بل نحن بمعظمنا في كندا مهاجرون: كلٌّ يتحدّث بلسان لغته الأم، ويضطرّ إلى التحدّث بالإنجليزيّة عندما يوجّه كلامه لآخر مختلف عنه فقط. كندا، وبخاصّة تورنتو، قائمة على مجتمع متعدّد الثقافات، غنيّ بمبدأ الوحدة في الاختلاف، فالقانون والعقدُ الاجتماعيّ هما من أهمّ الخصائص التي تميّز المجتمع هنا ويحميان الأهالي ويؤمّنان العدالة الاجتماعيّة والمساواة الإنسانيّة. إنها حقًّا لخبرة إنسانيّة واجتماعيّة رائعة هذه التّي أعيشها في كندا، خبرة تحتاج إلى كثير من التّأمّل والقراءة والفهم والبحث والمناقشة.

مُنذ آذار/ مارس الماضي، 2020، وحتّى لحظة كتابة هذه السطور، كندا في حالة استنفارٍ، ما بين الإغلاق التّامّ وشبه التّامّ. الحياة هنا أصحبت حرفيًّا مقتصرة على التسمّر خلف شاشات الكمبيوتر. المدارس، الجامعات، المتاجر… كلّ شيء صار رقميًّا، كلّ شيء صار عن بُعد. إنّما طبعًا، ما زالت الحياة تحاول أن تجد لها سيبلًا في الزوايا والأزقّة وتحت خيوط الشمس التي نادرًا ما تطلّ علينا.

هذه كانت لمحة مقتضبة عن حياتي في مدينتي الباردة تورنتو. أراكم قريبًا على خير، متأمِّلًا أن أشارككم أكثر بعد من خبرتي المتواضعة في بلاد أمريكا الشّماليّة وفي “مدينة الأبراج” على وجه التحديد، مدينة تسحر وتفتن وتبثّ الصقيع والقشعريرة في الأوصال.

أخبار ذات صلة
Easter Greetings from the AMC!

Easter Greetings from the AMC!

It has been a challenging year for many migrants in Lebanon. Our community members have weathered rising rents and scarcer work, fears of expanding conflict, travel restrictions, and a whole host of daily difficulties. And yet, Easter joy abounds! The joy of the resurrection was made obvious this last week here in the AMC. Our whole community gathered for the Paschal Triduum to walk with Christ through his death and resurrection.

قراءة المزيد
Tertianship is what tertians give to each other

Tertianship is what tertians give to each other

The third batch of tertians in Bikfaya have just graduated their school of the heart. Theirs has been a very particular class. It is true of every class, and of each tertian. But armed conflicts leading to displacements and disruptions are not a common tertianship experiment. I am so grateful that all participants kept safe and well, and even drew no little spiritual profit from the difficult situation in which they found themselves.

قراءة المزيد
D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

Qu’est-ce que vous faites à Ankara? Telle est souvent une des premières questions que j’entends lorsque je voyage. Chacun de nous quatre avons bien sûr nos activités habituelles: Michael écrit pour diverses publications (maintenant sur “l’appel universel à la sainteté”); Changmo étudie le turc, commence à s’engager avec les jeunes à la paroisse et s’acclimate peu à peu à la Turquie; Alexis, responsable de cette paroisse turcophone et de la formation de ses catéchumènes, est également impliqué dans des médias et la gestion pratique de la résidence; quant à moi, supérieur de celle-ci, je travaille dans la formation et l’accompagnement au service de l’Église de Turquie, et ai quelques engagements en dehors du pays pour le dialogue interreligieux, à divers titres.

قراءة المزيد
بفرحٍ وقلوبٍ مضطرمة – الذكرى السنويّة العاشرة لاستشهاد الأب فرانس ڤان دِر لوخت اليسوعيّ

بفرحٍ وقلوبٍ مضطرمة – الذكرى السنويّة العاشرة لاستشهاد الأب فرانس ڤان دِر لوخت اليسوعيّ

في حمص، في المدينة الّتي لم يخذلها ولن يتركها الأب فرانس، اجتمع لفيف من المؤمنين بحضور ممثّلي الكنيسة المحلّيّة بأطيافها كافّة، حبًّا ورغبة في الاحتفال وشكر الله على شهادة هذا الكاهن الهولّنديّ الّذي قدّم لأبناء سوريا الكثير حتّى الموت.

قراءة المزيد
Share This