أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد

افْتَتَحَ بَيْتُ القِدِّيسِ ألْبِيرتُو هُورْتَادُو اليَسُوعِيّ في جَرَمَانَا نَشَاطَاتَهُ عَامَ ٢٠٢٠م. خلالَ العَامِ الأوَّلِ اخْتَبَرْنَا إمْكَانِيَّاتِ البَيْت، وحَاوَلْنَا اكْتِشَافَ الأنْشِطَةِ الّتِي مِنْ شَأنِها أنْ تُسَاعِدَ شَبَابَنا اليَومَ عَلى مُوَاجَهَةِ حَيَاتِهِمِ اليَوْمِيَّةِ وصُعُوبَاتِهَا.
في السَّنَةِ الثَّانِيَةِ اتَّخَذَتْ أنْشِطَتُنَا مَنْحًا أكْثَرَ وُضُوحًا بِاعْتِمَادِ الفَنِّ مَدْخَلًا للتَّوَاصُلِ مَعَ الشَّبَابِ. مِنْ خِلَالِ الوَرْشَاتِ الفَنِّيَّةِ اسْتَطَعْنَا فَتْحَ عِدَّةَ مَحَاوِرَ نِقَاشٍ مَعَ الشَّبَابِ حَوْلَ مَوْضُوعَاتٍ أسَاسِيَّةٍ في حَيَاتِهِم، لَمَسَتْ العَدِيدَ مِنَ الأسْئِلَةِ الوُجُودِيَّةِ عَنْ مَعْنَى وغَايَةِ حَيَاتِهِم. 

مَوْضُوعُ السَنَةِ “شبابيك” كَانَ فُرْصَةً حَقِيقِيَّةً لِخَلْقِ مَسَاحَةٍ لِلْتَّسَاؤلِ والتَّفْكِيرِ عَنْ مَعْنَى وُجُودِ الآخَرِ الـمُخْتَلِفِ. تَبَلْوَرَ هَذَا الـمَوْضُوعُ مِنْ خلالِ مُنْتَجَاتِ الوَرْشَاتِ الفَنِّيَّةِ خِلَالَ العَامِ وتَجَلَّى خُصُوصًا في مِهْرَجَانِ بَيْتِ ألْبِيرتُو السَنَويِّ الّذي يُتَوِّجُ نِتَاجَ عَمَلِ البَيْتِ. هَذَا العَامَ اخْتَرْنَا مَوْضُوعَ “بَصَمَات” لِنُرَكِّزَ عَلَى مَا يُشَكِّلُ فَرَادَةَ كُلِّ إنْسَانٍ مِنْ جِهَةٍ وأيْضًا عَلَى مَا نَحْمِلُهُ دَاخِلَنَا مِنْ آثَارٍ مُخْتَلِفَةٍ لِكُلِّ مَنْ قَابَلْنَاهُ ولِكُلِّ مَا اخْتَبَرْنَاهُ في حَيَاتِنَا مِنْ جِهَةٍ أُخْرى. 

انْطِلَاقًا مِنْ هَذِهِ الخِبْرَةِ وَجَدْنَا مِنَ الضَرُورِيِّ أنْ نَفْتَحَ آفَاقَ البَيْتِ عَلَى العَالَمِ، فَكَانَتْ فِكْرَةَ التَعَرُّفِ عَلَى بَعْضِ الـمَرَاكِزِ الثَّقَافِيَّةِ والفَنِّيَّةِ في العَالَمِ لِتَكُونَ مَصْدَرَ إلْهَام، والاسْتِفَادَةِ مِنْ خِبْرَةِ هَذِهِ الـمَرَاكِزَ في مَجَالِ الإدَارَةِ وانْتِقَاءِ البَرَامِجِ وتَنْشِيطِ الوَرْشَاتِ. وبِشَكْلٍ طَبِيعِيٍّ اخْتَرْنَا زِيَارَةَ الـمَرَاكِزَ اليَسُوعِيَّةِ لِاكْتِشَافِ الطُّرُقِ الّتي يَسْتَخْدِمُهَا إخوتُنا اليَسُوعِيُّونَ لِنَقْلِ رُوحَانِيَّتِنَا إلى العَالَمِ مِنْ حَوْلِنَا مِنْ خِلَالِ الأنْشِطَةِ الـمُتَنَوِّعَةْ. مَعَ باسِم زُرْنَا خِلَالَ أربعةَ عَشَرَ يَوْمًا كراكوف في بولونيا، باليرمو وميلانو وروما في إيطاليا.
في كراكوف تَعَرَّفْنَا عَلَى عَدَدٍ مِنَ الفَنَّانِينَ اليَسُوعِيِّين، وأيْضًا زُرْنَا والتَقَيْنَا بِشَبِيبَةِ العَمَلِ الرَّعَوِيِّ الجَامِعِيّ، وكَانَ لَنَا الفُرْصَةُ لِنَتَحَدَّثَ مَعَهُمْ عَنِ الصُعُوبَاتِ وَلَكِنْ أكْثَرَ عَنْ أمَاكِنِ الأَمَلِ والرَّجَاءِ في شَرْقِنَا. في باليرمو التَقَيْنَا أيْضًا بِالعَدِيدِ مِنَ الشَّبَابِ الـمُهْتَمِّينَ بِمَعْرِفَةِ وفَهْمِ مَا يَدُورُ في الشَّرْقِ مِنْ تَنَاقُضَاتٍ وتَحَدِّيَات، وبَعْضُهُمْ أبْدَى اسْتِعْدَادَهُ لِلْمُسَاهَمَةِ في رِسَالَتِنَا ومِنْهُمْ مَنْ كَانَ مُتَحَمِّسًا لِزِيَارَةِ سُوريا والعَمَلِ فِيها. تَعَرَّفْنَا، في باليرمو، أيْضًا عَلَى مَرْكَزٍ لِلآبَاءِ الفْرنْسِيسْكَان وأيْضًا عَلَى مَرْكَزِ بادري بينو، اللذانِ يهتمَّانِ بالشَّبَابِ الـمُهَمَّشِ في الأمَاكِنَ الفَقِيرَةِ ومُهْمَلَة. هَذِهِ المراكِزُ تُعْتَبَرُ عُنْصُرًا أسَاسِيًّا في هَذِهِ الأحْياءِ لـِمُوَاجَهَةِ العِصَابَاتِ ومُرَوِّجِي الـمُخَدَّرَاتِ عَنْ طَرِيقِ خَلْقِ مَسَاحَاتٍ آمِنَةٍ لِلْشَّبَابِ لِلْتَّعْبِيرِ ولِلْتَّغْييرِ. 

كانَ لسا فيديلي، وهو مَرْكَزٌ ثَقَافِيٌّ وفَنِّيٌ يَسُوعِيٌّ مُهِمٌّ جِدًّا في ميلانو، النَّصيبَ الأَكْبَرَ مِنْ زِيَارَتِنَا. أكْثَرُ مِنْ سَبْعَةِ يَسُوعِيِّينَ يَعْمَلُونَ في هذا المركزِ في مَحَاوِرَ عِدَّة؛ مَعَارِضُ فَنِّيَةً، مُوسِيقى، سينما، مَرْكَزُ تَكْوِينٍ وأبْحَاثٍ مَعَ مَجَلّةٍ عَنِ العَمَلِ الاجْتِمَاعِيِّ، صَيْدَلِيَّةٌ لِمُسَاعَدَةِ الـمُهَجَّرِينَ، عَمَلٌ رَعَوِيٌّ مِنْ خِلَالِ الكَنِيسَةِ، لِقَاءَاتٌ رُوحِيَّةٌ مَعَ حَرَكَةِ “الأحْجَارِ الحَيَّةِ”. 

في الحَقِيقَة، كَانَتْ هَذِهِ الزِّيارَةُ غَنِيَّةً جِدًّا عَلَى كُلِّ الـمُسْتَوَيَاتِ العَمَلِيَّةِ والرُّوحِيَّةِ والإنْسَانِيَّة. مِنْ أهَمِّ مَا أغْنَى رِحْلَتَنَا كَانَ لِقَاؤُنا مَعَ اليَسُوعِيِّينَ الَّذينَ شَارَكُونَا شَغَفَهُمْ وحُبَّهُم لِرِسَالَتِهِم. في كُلِّ مَرَّةٍ كُنَّا نَلْتَقِي بِأَحَدِ اليَسُوعِيِّينَ كَانَ يُشَارِكُنَا أوّلًا بِخِبْرَتِهِ الشَخْصِيَّةِ وبِمَا تَحْمِلُهُ رِسَالَتُهُ في الـمَكَانِ مِنْ مَعْنَى ومِنْ فُرْصَةٍ لِنَقْلِ حُبِّهِ لِلْمَسِيحِ للآخَرِينَ. كَانَ هذا بِحَدِّ ذَاتِهِ خِبْرَةً رُوحِيَّةً مُؤثِّرًةً جِدًّا. والأمُورُ العَمَلِيَّةُ لا تُذْكَرُ إلَّا لَاحِقًا وغَالِبًا ما تَفْقِدُ أهَمِّيَّتَهَا أمَامَ عُمْقِ الـمُشَارَكَةِ السَابِقَة.

بَعْدَ مُشَارَكَتِنَا مَعَ اليَسُوعِيِّينَ الـمُخْتَلِفِينَ جِدًّا اكْتَشَفْنَا أنَّنَا نَتَشَارَكُ الكَثِيرَ مِنَ التَحَدِّيَاتِ على الرَّغمِ مِنَ الاخْتِلافِ الشَّاسِعِ في الظُّرُوفِ والامْكَانِيَّاتِ. عَبَّرَ الجميعُ عَنْ تَغَيُّرِ الـمَعَايِيرِ والقِيَمِ في العَالَمِ الـمُعَاصِرِ خُصُوصًا لَدَى الشَّبَاب، وعَنْ حَاجَتِنَا اليومَ لإيجادِ طُرِقٍ مُبْتَكَرَةٍ ومُبْدِعَةٍ للتَّوَاصُلِ مَعَ الشَّبَابِ الـمُنْخَرِطِينَ في هَذَا العَالَمِ. التَحَوُّلُ الأكْبَرُ هُوَ الـمَكَانُ الـمَرْكَزِيُّ لِلْفَنِّ في عالمِ اليَوْم وتأثِيرُهُ العَمِيقِ والخَفِيِّ أحْيَانًا عَلَى قِيَمِ وتَوَجُّهَاتِ ومَشَاعِرِ جِيلِ اليَوْم. في الـمُقَابِلِ، رأينا العَدِيدَ مِنَ اليَسُوعِيِّينَ الَّذينَ أجْمَعَوا عَلَى أنَّ الخِبْرَةَ الفَنِّيَّةَ مُحَفِّزَةٌ لِخِبْرَةٍ رُوحِيَّةٍ وإنْسَانِيَّةٍ عَمِيقَة، خُصُوصًا عِنْدَمَا تَتِمُّ بِأمَاكِنَ رُوحِيِّةٍ كَالْكَنَائِسِ وبوجودِ مُرَافَقَةٍ مِنْ قِبَلِ اليَسُوعِيِّينَ. ودَوْرُنَا اليومُ هُوَ الإضَاءَةُ عَلَى الأمَاكِنِ الّتي تَحْمِلُ خِبْرَةً إنْسَانِيَّةً ورُوحِيَّةً ومُسُاعَدَتُها عَلَى النُّضُوج، وتَمْيِيزُها عَنِ الأمَاكِنِ الّتي تَدْعُو إلى المَوْتْ. 

ما اكْتَشَفْنَاهُ أيْضًا بَعْدَ العَدِيدِ مِنَ الِحوَارَات، هو أنَّ الفَرْقَ بَيْنَ الـمُجْتَمَعِ العَرَبِيِّ والغَرْبِيِّ أصْبَحَ أضْيَقَ وذَلِكَ نَتِيجَةَ العَوْلَمَةِ وسُهُولَةِ التَّوَاصُل. أَصْبَحَ الحَديثُ الكَنَسِيّ، في كِلَا الـمُجْتَمَعَيْن، مَرْفُوضًا، والشَّبَابُ يَبْحَثُ عَنْ مَعْنَى الحَيَاةِ خَارِجَ الأُطُرِ التَّقْلِيدِيَّةِ وبِدُونِ مَرْجِعِيَّاتٍ أو حُدُودٍ. لِذَلِكَ مَا يَجْمَعُنَا هُوَ الرَّغْبَةُ بِخَلْقِ لُغَةٍ جَدِيدَةٍ مِنْ خِلَالِ وعَنْ طَرِيقِ الفَنّ، لغةٍ تسمحُ بالتَّوَاصُلِ مَعَ شَبَابِ العَالَمِ الحَالِيِّ بِطَرِيقَةٍ جَذَّابَةٍ وَلَكِنْ أيْضًا عَمِيقَةٍ. والهَدَفُ الأعَمَقُ هُوَ إيصَالُ كَلِمَةُ اللهِ الـمُحَرِّرَةِ عَنْ طَرِيقِ رُوحَانِيَّتِنَا الغَنِيَّةِ لِكُلِّ مَنْ لَدَيْهِ الفُضُولُ لِلْذَّهَابِ إلى العُمِقِ في سَبْرِ مَعْنَى الحياةِ وغايَتِها.  

خِلَالَ هَذِهِ الأيَّامِ، مَشَيْنا، أنا باسم، كَثِيرًا واكْتَشَفْنَا أكْثَرَ وشَارَكْنَا الكَثِير، فَكَانَتْ رِحْلَتُنَا غَنِيَّةً جِدًّا بِلِقَاءَاتِهَا، باخْتِبَارَاتِها وبِصُعُوبَاتِها، تَعَرَّفْنَا عَلَى يَسُوعِيِّينَ شَغُوفِينَ بِرِسَالَتِهِمْ وبأشْخَاصٍ عِلْمَانِيِّينَ أسْخِياءَ ومُسْتَعِدِّينَ لِلْمُسَاعَدَةِ. كَانَتْ رِحْلَتُنَا بِمَثَابَةِ مَسِيرَةِ حَجٍّ دَاخِلِيٍّ وَضَعَتْنَا وَجْهًا لِوَجْهٍ أمَامَ مَا نَحْلُمُ بِهِ لِهذا البَلَدِ الـمُتَألِّمِ مَعَ كُلِّ مَا يَحْمِلُهُ مِنْ صُعُوبَاتٍ وتَحَدِّيَاتْ. ولَمْ تَتْرُكْنَا هَذِهِ الرِّحْلَةُ بِسَلَامٍ بَلْ طَرَحَتْ عَلَيْنَا العَدِيدَ مِنَ التَّسَاؤلَاتِ عَنْ مَسْؤولِيَّتِنا ورِسَالَتِنَا ودَوْرِنا في الشَّرْقِ عامَّةً وفي سِوريَا وفي جَرَمَانَا خاصَّة.

الأب فؤاد نخله اليسوعيّ والدارس باسم عادل اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد
خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرتي الرّسوليّة مع مركز الشّبيبة الكاثوليكيّة (CJC)، دائمًا أشعر بقلبي ينفطر وجعًا لآلام الناس وأجوائهم. ففي كلّ مرةٍ أردتُ أنْ أشجعهم وأبثَّ الأمل في نفوسهم، من ناحية الأحوال الاقتصاديّة، ومرارة المعيشة، ومتطلباتها الكثيرة، كنتُ أرى الرّضى والشّكر على وجوههم وفي كلماتهم…

قراءة المزيد
خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

العمل الرسولي في مستشفى Hotel-Dieu هو فرصة لكسر نمط العمل الفكريّ البحت للفلسفة. وفرصة للالتقاء بأشخاص فقراء. ليسوا بالضرورة فقراء على المستوى المادّي، ولكن فقراء على المستوى المعنويّ أو النفسيّ أو الروحيّ. أشخاص مُحبطون يشعرون بالعجز، ولا يعرفون ماذا يمكنهم أن يفعلوا تجاه أنفسهم، أو تجاه من يُحبّون.

قراءة المزيد
Share This