أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد

تحت شعار: «كونوا في الرجاء فرحين، وفي الشّدّة صابرين، وعلى الصلاة مواظبين” (روم 12: 12)، اجتمع حوالى مائة مكرّس ومكرّسة يعملون في سورية لمدّة ثلاثة أيّام (12-14 ت1/أكتوبر 2023)، في فندق الوادي بالمشتاية (وادي النصارى) للنقاش والتفكير في رسالة الكنيسة اليوم.

جميع الرهبنات كانت مدعوّة وجميعها كانت حاضرة أو ممثَّلة، وكان للرهبنة اليسوعيّة حضور بشخصيّ الأب سامي حلّاق، الذي أتى خصّيصًا من لبنان، وسيادة المطران أنطوان أودو.

حضر اللقاء السفير الباباويّ في دمشق، الكاردينال ماريو زيناري، وسيادة المطران حنّا جلّوف، النائب الرسوليّ لطائفة اللاتين، وسيادة المطران جورج خوّام، مطران اللاذقيّة وتوابعها للروم الكاثوليك ممثّلًا عن غبطة البطريرك يوسف العبسي، واعتذر عن الحضور المطران خوسيه رودريغيز كاربايو، السكرتير السابق لمجمع الحياة المكرّسة، بسبب أعمال السينودس في روما، ولكنّه ألقى محاضرته عبر الزووم.

تتالت في هذا اللقاء المحاضرات والمناقشات والحلقات، وقد تبعت المحاضرات الترتيب المقلوب للشعار. فبدأت بـ«على الصلاة مواظبين» افتتحها سيادة المطران أنطوان أودو اليسوعيّ بحديث عنوانه: «المزامير، مدرسة صلاة وخبرة إيمان»، تلاه حديث عن «المكرّس والصلاة» للأب داني قريو الساليزيانيّ مرورًا بـ«الشدّة صابرين» للأخت جهان العودة الله، من راهبات البيزنسون، والأب بهجت قره قاش «الأبعاد الأنتروبولوجيّة للحياة المكرّسة» انتهاءً بـ«في الرجاء فرحين» مع الأب سامي حلاق اليسوعيّ، وحمل حديثه عنوان: «الرجاء والحياة المكرّسة». لتكون النهاية مع الأخت جورجينا حبش، رهبنة الراعي الصالح، حول «مدخل إلى طرائق مواجهة الأزمات وحلّها».

الأب سامي حلّاق اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد
خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرتي الرّسوليّة مع مركز الشّبيبة الكاثوليكيّة (CJC)، دائمًا أشعر بقلبي ينفطر وجعًا لآلام الناس وأجوائهم. ففي كلّ مرةٍ أردتُ أنْ أشجعهم وأبثَّ الأمل في نفوسهم، من ناحية الأحوال الاقتصاديّة، ومرارة المعيشة، ومتطلباتها الكثيرة، كنتُ أرى الرّضى والشّكر على وجوههم وفي كلماتهم…

قراءة المزيد
خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

العمل الرسولي في مستشفى Hotel-Dieu هو فرصة لكسر نمط العمل الفكريّ البحت للفلسفة. وفرصة للالتقاء بأشخاص فقراء. ليسوا بالضرورة فقراء على المستوى المادّي، ولكن فقراء على المستوى المعنويّ أو النفسيّ أو الروحيّ. أشخاص مُحبطون يشعرون بالعجز، ولا يعرفون ماذا يمكنهم أن يفعلوا تجاه أنفسهم، أو تجاه من يُحبّون.

قراءة المزيد
Share This