أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد

كما درجتِ العادةُ في الرَّهبانيَّة عمومًا وفي إقليمنا خصوصًا، وبناءً على طلبِ الرّئيسِ الإقليميّ، قامَ دارسو اللاهوتِ في فرنسا (Premiere Cycle) بعقدِ شهرِ آروبه في سوريّا ما بينَ الخامس وحتّى السابعِ والعشرين (5-27) من شهر آب 2023، مع الآبّ مراد أبو سيف. إنَّ شهرَ آروبه هو تلكَ الخبرةُ الَّتي أسَّسها الأبّ آروبه أثناءَ تولّيه الرّئاسةَ العامَّةَ للرَّهبانيَّة، بهدفِ مساعدةِ الدّارسينَ اليسوعيّينَ على التَّعمُّقِ أكثرَ وأكثرْ في سرّ الكهنوتِ المقدّس، وأخذِ وقتٍ للتَّأمُّلِ فيه، واكتشافِ سماتِ كهنوتِنا اليسوعيّ في خدمةِ رسالةِ الرَّهبانيَّةِ وخدمةِ النُّفوسِ ومجدِ اللهِ الأعظم.

بدأنا اللقاءَ في “الأرض” في محافظةِ حمص، مِنْ خلالِ قراءةِ نصوصٍ خاصَّةٍ بالرَّهبانيَّة وأُخرى غيرِها، والَّتي كانَ الهدفُ منها، أنْ تكونَ نقطةَ انطلاقٍ لحواراتِنا ومشاركاتنا. استطعنا، مِنْ خلالِ هذهِ القراءات، أنْ نتعرَّفَ على وجهِ الكهنوتِ الخاصّ بالرّهبانيَّةِ اليسوعيَّة، وتبيّنا أسبابَ هذهِ الخصوصيَّةِ الَّتي تجعلُ مِنْ كهنوتِنا مشاركةً في كهنوتِ المسيح وفي عملِهِ الخلاصيّ في العالمِ مِنْ خلالِ الكنيسة. الأجملُ في تلكَ الحواراتِ كانَ المشاركاتِ الغنيَّةِ فيما بيننا، مشاركاتٍ حولَ ضعفاتِنا وعوائقنا، حولَ آمالنا ورغباتِنا، حولَ ما نسعى له وذاكَ الَّذي يُكبّلُنا ويجرّنا إلى الوراء. أعتقدُ أنَّنا اغتنينا مِنْ خبراتِ بعضِنا البعض.

وبما أنَّنا في سوريّا، فقد حظينا بفرصةِ زيارةِ كافَّةِ الجماعاتِ اليسوعيَّةِ هناك، وبهذا تعرّفنا أكثرَ فأكثرَ على رسالةِ الرَّهبانيَّةِ في سوريّا. كانَ لنا الغِنى أيضًا بأنْ تلمّسنا وجعَ سوريّا وأهلِها، وذلكَ بعدَ مضيّ أكثرَ مِنْ عقدٍ مِنْ الزَّمانِ في ويلاتِ الحربّ وأزماتِه، فقد التقينا بعددٍ مِنْ رجالِ الدّينِ والعلمانيّينَ الَّذينَ شاركونا تجاربهم الخاصَّة، وبالأخصَّ الَّذينَ شاركونا ما يأملونَ به مِنَ اليسوعيّينَ فيما يخصّ واقعنا العربيّ بالعمومِ والسُّوريّ خاصَّة. بعدَ سلسلةِ هذهِ اللقاءات، وصلنا إلى نهايةِ المطافِ معَ الرّياضةِ الرُّوحيَّة الَّتي أقمناها في ديرِ راهبات الرَّاعي الصَّالح في “معرونة” بالقربّ مِنْ دمشق.

بالنّسبةِ لي، وأعتقدُ أنَّ هذا أيضًا رأيُ جوزيف وريمون، فإنَّني أرى أنَّ أجملَ ما اختبرناهُ في هذهِ الخبرة ككلّ هو الأخوَّةُ الَّتي اختبرناها نحنُ الثلاثةُ فيما بيننا، وأيضًا الرَّوابطُ الَّتي عشناها معَ إخوتِنا اليسوعيّينَ والعلمانيّينَ في سوريا. اعتدْنا طوالَ هذهِ السَّنواتِ في الرَّهبانيّةِ أنْ نُصلّي للآخرين، ولكنَّ الأجملَ هو عندما تكتشفُ أنَّ هناكَ كثيرين يُصلّونَ لنا، يُصلّونَ كي يُرسلَ اللهُ لهم يسوعيّينَ إخوةً وآباءً يسيرونَ معًا في هذهِ الحياةِ نحو الآب.

الدارس مؤيّد معايعة اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد
خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرتي الرّسوليّة مع مركز الشّبيبة الكاثوليكيّة (CJC)، دائمًا أشعر بقلبي ينفطر وجعًا لآلام الناس وأجوائهم. ففي كلّ مرةٍ أردتُ أنْ أشجعهم وأبثَّ الأمل في نفوسهم، من ناحية الأحوال الاقتصاديّة، ومرارة المعيشة، ومتطلباتها الكثيرة، كنتُ أرى الرّضى والشّكر على وجوههم وفي كلماتهم…

قراءة المزيد
خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

العمل الرسولي في مستشفى Hotel-Dieu هو فرصة لكسر نمط العمل الفكريّ البحت للفلسفة. وفرصة للالتقاء بأشخاص فقراء. ليسوا بالضرورة فقراء على المستوى المادّي، ولكن فقراء على المستوى المعنويّ أو النفسيّ أو الروحيّ. أشخاص مُحبطون يشعرون بالعجز، ولا يعرفون ماذا يمكنهم أن يفعلوا تجاه أنفسهم، أو تجاه من يُحبّون.

قراءة المزيد
Share This