أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد

كلُّ الطُّرُقِ لا تُؤَدّي إلى إسبانيا…لكن شاءتِ العناية الإلهيّة، وبقرارٍ من الرُّؤَساء، أن أذهبَ إلى إسبانيا، بعد ثلاث سنواتٍ من دراسة اللّاهوت في فرنسا.

في صيف 2020 ولمدّةِ شهرَين، بدأتُ تَعَلُّمَ اللُّغَةِ الإسبانيَّة. وأكملتُ الدّراسة في الصّيف التّالي، صيف 2021. أربَعَةُ شُهورٍ كانَت كافِيةً لكَي أستطيعَ أن أبدأَ دراستي في الجامعة في مدريد.

على الصّعيد الدّراسيّ، أستطيعُ القولَ أنّني كنتُ مَحظوظًا جدًّا أن أتعلّمَ وأتعمَّقَ في معرفةِ الرّوحانيّةِ الإغناطيّةِ مُباشرَةً من المَنبعِ أي مِن خلالِ دراسةِ النُّصوصِ المَكتوبةِ باللُّغَةِ الأصلِيَّةِ وأن أَتعرّفَ على أساتذةٍ من الأفضلِ في العالمِ في الدّراساتِ الإغناطيّة. كما أنّ الدّراسةَ، كانَت فُرصةً جديدةً كَي ألتقيَ إخوَةً يسوعيّينَ من جميعِ أنحاءِ العالم، وأن أكتشفَ مَرّةً جَديدةً غِنى الرَّهبانيَّةِ اليَسوعيَّةِ في أشخاصِها ورسالاتِها.

في إسبانيا، ارتسَمتُ شَمّاسًا بحسبِ الطَّقسِ اللّاتينيّ، كَذلكَ عِشتُ أَوّلَ سَنةِ كَهنوتٍ: لقاءاتٌ متعدّدةٌ مع شبيبةِ العملِ الرّعويّ الجامعيّ، قدّاسات، إعترافات…خُبُراتٌ ونِعَمٌ لا تَنتَهي.

ومن الخُبُرات الّتي لا تُنسى، المشاركة في تأسيسِ الجماعةِ المارونيّةِ في مدريد (أي الجماعة الّتي تُصلّي بحسبِ الطّقس المارونيّ والمعروفة اليومَ باسمِ جماعة سيّدة لبنان في مدريد). بِهِمَّةِ الشّبابِ والعائلات اللُّبنانيّةِ وبمُبارَكَةِ الكَنيسة والمَسؤولين عنها، استطَعنا على مدارِ السَّنَةِ الأولى أن نَجمعَ ما يُقارب 80 شخصًا وأَن نُصَلِّيَ مع بعض. يمكنُ القولَ أنَّ هذه الجماعة كانت بمثابةِ عائلةٍ جديدةٍ لي في إسبانيا.

لقد كان مهمًّا أيضًا بالنّسبةِ لي زيارةُ الدّارسينَ في فرنسا معَ الرَّئيسِ الإقليميّ لإسبانيا. فقد استطعنا كإخوةٍ أن نلتقيَ ونعيشَ أوقاتًا مجّانيّةً تُقَوّي وتُعَزِّزُ الرَّوابطَ الأخويَّة الرّهبانيَّة.

أختمُ القولَ شاكِرًا الرّبَّ على هذه الخبرة الجديدة الّتي سمحَتِ الرّهبانيّة أن أعيشَها، كما أشجِّعُ الدّارسينَ في إقليمِنا ومَن يَرغبُ منَ الإخوةِ في التَّعَرُّفِ أَكثَرَ على الرّوحانيّةِ الإغناطيّةِ بطَريقةٍ أكاديميَّة أَفضَل، الدّراسةَ في إسبانيا.

الأب أنترانيك كوره كيان اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد
خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرتي الرّسوليّة مع مركز الشّبيبة الكاثوليكيّة (CJC)، دائمًا أشعر بقلبي ينفطر وجعًا لآلام الناس وأجوائهم. ففي كلّ مرةٍ أردتُ أنْ أشجعهم وأبثَّ الأمل في نفوسهم، من ناحية الأحوال الاقتصاديّة، ومرارة المعيشة، ومتطلباتها الكثيرة، كنتُ أرى الرّضى والشّكر على وجوههم وفي كلماتهم…

قراءة المزيد
خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

العمل الرسولي في مستشفى Hotel-Dieu هو فرصة لكسر نمط العمل الفكريّ البحت للفلسفة. وفرصة للالتقاء بأشخاص فقراء. ليسوا بالضرورة فقراء على المستوى المادّي، ولكن فقراء على المستوى المعنويّ أو النفسيّ أو الروحيّ. أشخاص مُحبطون يشعرون بالعجز، ولا يعرفون ماذا يمكنهم أن يفعلوا تجاه أنفسهم، أو تجاه من يُحبّون.

قراءة المزيد
Share This