أخبار ذات صلة
Easter Greetings from the AMC!

Easter Greetings from the AMC!

It has been a challenging year for many migrants in Lebanon. Our community members have weathered rising rents and scarcer work, fears of expanding conflict, travel restrictions, and a whole host of daily difficulties. And yet, Easter joy abounds! The joy of the resurrection was made obvious this last week here in the AMC. Our whole community gathered for the Paschal Triduum to walk with Christ through his death and resurrection.

قراءة المزيد
Tertianship is what tertians give to each other

Tertianship is what tertians give to each other

The third batch of tertians in Bikfaya have just graduated their school of the heart. Theirs has been a very particular class. It is true of every class, and of each tertian. But armed conflicts leading to displacements and disruptions are not a common tertianship experiment. I am so grateful that all participants kept safe and well, and even drew no little spiritual profit from the difficult situation in which they found themselves.

قراءة المزيد
D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

Qu’est-ce que vous faites à Ankara? Telle est souvent une des premières questions que j’entends lorsque je voyage. Chacun de nous quatre avons bien sûr nos activités habituelles: Michael écrit pour diverses publications (maintenant sur “l’appel universel à la sainteté”); Changmo étudie le turc, commence à s’engager avec les jeunes à la paroisse et s’acclimate peu à peu à la Turquie; Alexis, responsable de cette paroisse turcophone et de la formation de ses catéchumènes, est également impliqué dans des médias et la gestion pratique de la résidence; quant à moi, supérieur de celle-ci, je travaille dans la formation et l’accompagnement au service de l’Église de Turquie, et ai quelques engagements en dehors du pays pour le dialogue interreligieux, à divers titres.

قراءة المزيد

توجّه ثلاثة يسوعيّين هم الأب نادر ميشيل من مصر، والأب فؤاد نخلة من سوريا، والدارس دانيال عطالله من لبنان، إلى أربيل، وبشكل خاص لمدينة عينكاوة، للمشاركة في أيّام عينكاوة للشباب التي امتدّت من 29 حزيران/يونيو إلى 1 تموز/يوليو 2023، تحت عنوان “إصنعوا هذا لذكري”.

         شارك في النشاط حوالي 1500 شاب وشابة من 7 أبرشيّات عراقيّة، منها أبرشيّات أربيل وبغداد والموصل، والبصرة، ودهوك وغيرها. تمّ التحضير لهذا اللقاء من خلال لجنة شباب من أبرشية أربيل، وبإشراف سيّدنا بشّار وردة مطران أبرشيّة أربيل الكلدانيّة. شكّل سرّ الإفخارستيّا الموضوع الأساسي لهذه الأيّام، فكان الأب نادر ميشيل اليسوعي من بين المحاضرين الذين تكلّموا عن هذا السرّ. لكنّ البرنامج لم يقتصر على الشقّ التعليمي إنّما تضمّن أوقات صلاة وأوقات ترفيهيّة: الاحتفال بالذبيحة الإلهية، سهرة سجود، سهرة ترانيم، سهرة مواهب، مسابقة حول سرّ الإفخارستيا، دوري كرة قدم ودوري كرة الطاولة (ping pong). كان الهدف الأساسي لحضورنا، هو التعرّف إلى الشبيبة العراقيّة في بلدٍ كانت الرهبنة حاضرة فيه قديمًا، ولا زالت حاضرة فيه اليوم من خلال الJRS. ومن يعلم؟ قد تسمح الظروف أن يعود حضور الرهبنة في العراق بشكلٍ أغنى مع الوقت.

         إن كان لقاء الشبيبة هو المركز الذي قامت رحلتنا على أساسه، فإنّ محيط المركز تزيّن بثلاثة زهور كان لها نصيبٌ أن تُضاف إلى ذكرياتنا. الزهرة الأولى هي مرورنا ببيت الJRS في أربيل والتعرّف إليه من الخارج. الأب أنطوان بومار، صديقنا اليسوعي في الربّ، لم نتمكّن من الالتقاء بك كون تاريخ عودتنا للبنان كان هو تاريخ عودتك لأربيل حيث تخدم مع الJRS، فها نحن نرسل إليك سلامًا في هذا المقال، وإن وقفتَ في مدخل البيت، يمكنك تخيّلنا ونحن نمرّ بك ونلقي السلام، يوم السبت 1 تموز/يوليو عند الساعة الواحدة من بعد الظهر. أمّا الزهرة الثانية، فترمز لبيتٍ بابُه البسمة، ومقعده البساطة، وهواؤه المحبّة. إنّه البيت الذي تعيش فيه أخوات يسوع الصغيرات في أربيل. احتفلنا بالقدّاس الإلهي وتناولنا الغذاء مرّتَين مع الأخوات في بيتهنّ إذ قمن بدعوتنا، وكان اللقاء بهنّ ممتع ومعزّي فعلًا. بالإضافة للقائَينا، كانت الراهبات قد التقيْنَ بالأب نادر في الفترة بين 25 و28 حزيران/يونيو من أجل ندوة روحيّة. نصل للزهرة الأخيرة، وهي ترمز للبذور التي تُزرَع على مهل وتُزهر مع الوقت. التقينا في النشاط بمجموعة عراقيّين كانوا قد شاركوا في الJRJ الذي أقامته الرهبنة اليسوعية في لبنان سنة 2019، وتعرّفوا بفضل هذه الخبرة إلى الروحانيّة الإغناطيّة، وشكّلوا لدى عودتهم فريقًا فيما بينهم، للصلاة معًا والتعمّق بالروحانية وسمّوا أنفسهم الفريق الإغناطي. قام هؤلاء الرفاق الجدد بدعوتنا إلى العشاء يوم السبت فكانت فرصة للتعرّف إلى نشاطاتهم، ومسيرتهم، وتبادل الآراء والخبرات. مع هذه الذكريات، عدنا إلى لبنان وقد أضفنا حلقة جديدة في سلسلة العلاقة بين الرهبنة والعراق، لنكتشف ثمارها مع الوقت ولنكتشف ما هي الحلقة الجديدة التي سيدعونا الربّ إليها.

الدارس دانيال عطالله اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

Easter Greetings from the AMC!

Easter Greetings from the AMC!

It has been a challenging year for many migrants in Lebanon. Our community members have weathered rising rents and scarcer work, fears of expanding conflict, travel restrictions, and a whole host of daily difficulties. And yet, Easter joy abounds! The joy of the resurrection was made obvious this last week here in the AMC. Our whole community gathered for the Paschal Triduum to walk with Christ through his death and resurrection.

قراءة المزيد
Tertianship is what tertians give to each other

Tertianship is what tertians give to each other

The third batch of tertians in Bikfaya have just graduated their school of the heart. Theirs has been a very particular class. It is true of every class, and of each tertian. But armed conflicts leading to displacements and disruptions are not a common tertianship experiment. I am so grateful that all participants kept safe and well, and even drew no little spiritual profit from the difficult situation in which they found themselves.

قراءة المزيد
D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

Qu’est-ce que vous faites à Ankara? Telle est souvent une des premières questions que j’entends lorsque je voyage. Chacun de nous quatre avons bien sûr nos activités habituelles: Michael écrit pour diverses publications (maintenant sur “l’appel universel à la sainteté”); Changmo étudie le turc, commence à s’engager avec les jeunes à la paroisse et s’acclimate peu à peu à la Turquie; Alexis, responsable de cette paroisse turcophone et de la formation de ses catéchumènes, est également impliqué dans des médias et la gestion pratique de la résidence; quant à moi, supérieur de celle-ci, je travaille dans la formation et l’accompagnement au service de l’Église de Turquie, et ai quelques engagements en dehors du pays pour le dialogue interreligieux, à divers titres.

قراءة المزيد
بفرحٍ وقلوبٍ مضطرمة – الذكرى السنويّة العاشرة لاستشهاد الأب فرانس ڤان دِر لوخت اليسوعيّ

بفرحٍ وقلوبٍ مضطرمة – الذكرى السنويّة العاشرة لاستشهاد الأب فرانس ڤان دِر لوخت اليسوعيّ

في حمص، في المدينة الّتي لم يخذلها ولن يتركها الأب فرانس، اجتمع لفيف من المؤمنين بحضور ممثّلي الكنيسة المحلّيّة بأطيافها كافّة، حبًّا ورغبة في الاحتفال وشكر الله على شهادة هذا الكاهن الهولّنديّ الّذي قدّم لأبناء سوريا الكثير حتّى الموت.

قراءة المزيد
Share This