أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد

شهدت كنيسة القلب المقدس الكائنة بمدرسة العائلة المقدسة بالفجالة، التابعة لرهبانيَّة الآباء اليسوعيِّين بمصر في الثانية بعد ظهر يوم السبت الموافق 13 / 5 / 2023 صلاة القداس والجنازة للمُنتقل الأب وليم سيدهم اليسوعيِّ، أحد أبناء الرهبانيَّة اليسوعيَّة، ولقد ترأَّس الصلاة مجموعة من الكهنة اليسوعيّين وسط حضور كبير من الآباء الكهنة، والرهبان والراهبات من كل الرهبانيات في مصر. حيث ودَّعَ الرهبان اليسوعيون أخاهم مع الأسرة      والأصدقاء من كل الأطياف.

ولقد كان الأب وليم سيدهم اليسوعيّ كاهنًا روحانيًّا بعمق، إنسانًا حمل في عقله رسالة التنوير، وفي قلبه هموم ومعاناة البسطاء من أجل العدالة والسلام وحرية الاختيار والتعبير، فأثرى المجتمع بمشاريع ومنتجاتٍ فنيَّة وثقافيَّةٍ تزيد في بقائه أعمارًا بعد عُمره؛ حتى تكون لنا عزاءً، وللوطن تذكِرة بمرور أحد المناضلين يومًا ما، واستمرارًا لبصمته الرهبانيَّة والإنسانيَّة.

ولد الأب وليم سيدهم اليسوعيّ عام 1947، وحصل على الشهادة الابتدائية بمدرسة الكاثوليك بالقرية – المسؤول عنها الآباء اليسوعيّون حينذاك – ثم أكمل المرحلة الإعدادية والثانوية بالمعادي في القاهرة، ومنها إلى كلية الآداب قسم فلسفة وعلم نفس حيث تخرَّج فيها عام 1971، لتبدأ هنا حياته العملية، فسافر إلى فرنسا لدراسة علم اللاهوت، وحصل على درجة الماجستير في الفلسفة في كتاب “فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال” لابن رشد.

لم يكتف الأب وليم سيدهم اليسوعيّ بذلك؛ فقد كان رائدًا في لاهوت التحرير الذي يعطى مساحة للفقراء والمهمشين، كما كان رائدًا في مسرح الشارع، وكان من الرعيل الأول الذي شارك في تأسيس مدرسة الخزف بالقرية، وقام بكتابة موسوعة عنها تبلغ (500) صفحة من الحجم الكبير مزينة بالصور النادرة بالأبيض والأسود.

وفي السنوات الأخيرة أعطي الأب وليم سيدهم اليسوعيّ مساحة أوسع لتأملاته الروحيّة الإغناطيّة اليسوعيِّة في سلسلة من المؤلفات والكتب سهلة القراءة، رخيصة الثمن.

ولا يمكن حصر الإنتاج الفكري لما خطه الأب وليم سيدهم اليسوعيّ من كتب، أو ما أنتجه من بيئة ثقافيّة وتنويريّة حرة أتاحت الفرصة للعديد من الشباب المصري لاستكشاف فرادة هذا المجتمع بتاريخه وناسه الذين كان يتحرك بينهم الأب وليم ببساطة، وحرية، وانفتاح على خدمة المجتمع دون أي اعتبارات أو حسابات سوى حبه المغروس في قلبه لمصر حيث ولد ونشأ بصعيدها، وهذا الحب الخالص للوطن جعله متفردًا في العودة للعمل بالصعيد بمبادرات فنيَّة وثقافيّة وإنسانيّة تستهدف الأطفال والشباب والمربين لبناء نشء يقود مصر، حيث قوتها التي تكمن في قوة عقول المصريين، واستنارة ضمائرهم.

ولقد أقامت الرهبنة اليسوعيّة عزاء الأب وليم سيدهم اليسوعيّ – رئيس مجلس إدارة جمعية النهضة العلميَّة والثقافيَّة “جزويت القاهرة” – مساء السبت الموافق 13 / 5 / 2023 بمدرسة العائلة المقدسة وبحضور عدد كبير من رموز الفن والثقافة والشخصيات العامة.

وقد حضر العزاء الكثيرون من أصدقاء الرهبانيّة اليسوعيّة من آباء كهنة، ورهبان، وراهبات، وخريجي المدرسة، وممثلين عن كل الحركات والأنشطة الكنسية، كما حضر العزاء – أيضًا – إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشروق، والكاتب المفكر سمير مرقص المساعد الأسبق لرئيس الجمهورية، والناقد عصام زكريا رئيس مهرجان الإسماعيلية، والروائي نعيم صبري، والكاتب الصحفي سليمان شفيق، والمخرجة عرب لطفي، والمفكر نبيل عبد الفتاح، والكاتب الصحفي سامح سامي المدير التنفيذي لجمعية النهضة “جزويت القاهرة”، والكاتب الصحفي هشام أصلان، والكاتب مينا عادل جيد، فضلا عن الآباء اليسوعيّين بالقاهرة، وأعضاء وفناني “جمعية النهضة العلميَّة والثقافيَّة”.

إن رحيل الأب وليم سيدهم اليسوعيّ يعدُّ ختامًا لرحلة كبيرة من العطاء المخلص المؤثر، قدَّم خلالها كامل حياته لخدمة مدرسة العائلة المقدسة كمدرس لمادة الفلسفة، ومرشد روحيّ في الصفوف الثانويَّة، ثم في الثقافة والفنون وإتاحتهما لأبناء الوطن بكل الحب والتفاني والقناعة، مربيًّا لآلاف من الشباب عبر أجيال عديدة، مادًّا ذراعيه لتكونا متكأً لهم للعبور إلى تحقيق أنفسهم في كل مجالات الفنون، وإيمانًا بحق جميع البشر في التعلم.

إنها رحلة هي النموذج المُتجلي لمعنى العطاء والحب والجمال.

إن خسارة الأب وليم سيدهم اليسوعيّ تعدُّ خسارة للمجتمع المصريّ كله نُعزي فيها كل أهله وأحبابه، كما نُعزي أنفسنا، ونُعزي الكنيسة الكاثوليكية المصرية. ونصلي للرب أن يرسل دعوات مقدسة للكنيسة.

الأب روماني أمين اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد
خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرتي الرّسوليّة مع مركز الشّبيبة الكاثوليكيّة (CJC)، دائمًا أشعر بقلبي ينفطر وجعًا لآلام الناس وأجوائهم. ففي كلّ مرةٍ أردتُ أنْ أشجعهم وأبثَّ الأمل في نفوسهم، من ناحية الأحوال الاقتصاديّة، ومرارة المعيشة، ومتطلباتها الكثيرة، كنتُ أرى الرّضى والشّكر على وجوههم وفي كلماتهم…

قراءة المزيد
خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

العمل الرسولي في مستشفى Hotel-Dieu هو فرصة لكسر نمط العمل الفكريّ البحت للفلسفة. وفرصة للالتقاء بأشخاص فقراء. ليسوا بالضرورة فقراء على المستوى المادّي، ولكن فقراء على المستوى المعنويّ أو النفسيّ أو الروحيّ. أشخاص مُحبطون يشعرون بالعجز، ولا يعرفون ماذا يمكنهم أن يفعلوا تجاه أنفسهم، أو تجاه من يُحبّون.

قراءة المزيد
Share This