أخبار ذات صلة
إيمان ونور – والآرش في مصر

إيمان ونور – والآرش في مصر

بدأت حركة إيمان ونور في مصر في القاهرة مع الحج الذي كان في لورد – فرنسا سنة 1981، ثم في الاسكندرية 1984. وبدأت انا الأب عادل زكا في جزويت المنيا اول جماعة إيمان في الصعيد بعد خبرة خمسة سنوات في لبنان في سنة 1987م وانطلقت من هنا كل جماعات مصر.

قراءة المزيد
Quelques nouvelles de Malte

Quelques nouvelles de Malte

Au bout de quelques années hors de la Province, je crois qu’il est temps de donner quelques nouvelles de ma vie dans mon pays d’origine. En arrivant à Malte, en octobre 2019, j’ai été envoyé à la maison des retraites de Mount Saint Joseph, une très belle maison avec un magnifique parc autour.

قراءة المزيد
الله لا يزالُ يعملُ حتّى في باريس

الله لا يزالُ يعملُ حتّى في باريس

مضى على وجودي في فرنسا حتّى هذهِ اللحظة ما يُقاربُ عامًا ونصف، أنهيتُ فيها سنةً دراسيَّةً ونصف مِنْ دراستي اللاهوتيَّة في Centre Sèvres في باريس. ليسَ مِنَ اليسيرِ التَّعبيرُ عمَّا أعيشُهُ حاليًّا في هذهِ الخبرة، ولكنّي سأُحاولُ استدراجَ بعضِ الكلماتِ لأصفَ بإيجازٍ مقتطفاتٍ مِنْ حياتِنا الدّراسيَّةِ والرَّهبانيَّةِ في هذا الجزءِ مِنَ العالمِ ومِنْ رهبانيّتِنا.

قراءة المزيد

خرجنا، التقينا في الممرّ وصعدنا إلى طابقٍ لا نتردّد إليه كثيرًا خلال السنة. إنّه الطابق الحادي عشر في مبنى الآباء اليسوعيّين في مونو، حيث ينتظرنا الأب نادر ميشيل للقاءٍ اعتدنا أن نعقدَه صباح أيّام الجمعة. دخلنا غرفة اللقاء، جوزيف، رودي وأنا (دانيال)، لنبدأ اجتماعنا مع مسؤول الدروس. غالبًا ما كان الطبق الافتتاحيّ، مشاركةً حول ما نعيشه في مسيرتنا الأكاديميّة كطلّاب سنة ثانية في الفلسفة والحضارة العربيّة. إلّا أنّ الطبق الرئيسيّ، خلال هذا الفصل، كان كتاب الاعترافات للقدّيس أغسطينوس.

شكّل هذا الكتاب طبقًا ذات عناصر مختلفة، تتوزّع بين لذّة القراءة، وتحدّي الفهم، وإرادة الصبر في سبيل هضمٍ أفضل للأفكار. تضمّن كلّ لقاء عرضًا لفصلَين يحضّرهما أحدُنا، فوجدنا أنفسنا تارةً نلخّص الأفكار الرئيسيّة أو نناقش المسائل المعروضة، وتارةً نشارك ما تذوّقناه من أفكارٍ لمستنا في أثناء القراءة. وإن قدّمت الفصول الأخيرة في الكتاب شروحًا عن الذاكرة والزمن والتكوين، لا تخلو من بساطةٍ ولا من صعوبة، فإنّ الفصول الأولى سمحت لنا أن نتعرّف إلى شخصٍ بحث عن الحقيقة في أماكن عدّة، إلى شخصٍ تدرّج في اكتشاف قربه من الله بعد أن ظنّه إلهًا بعيد المنال، إلى شخصٍ تشتّت بين الأفكار المتضاربة ليجد سلامه في حديقةٍ بلّل عشبها بدموعه، وفي بولسٍ سكّن قلبَ قدّيسِنا بكلماته.

لعلّ ما يبقى معي من هذه المسيرة، كلماتٌ ثلاث: التذكّر، والدعوة، والاطمئنان. التذكّر والتنبّه بأنّ الله حاضر دائمًا معي، يعمل في تفاصيل حياتي، وإن لم أكتشف هذا الآن فإنّني سأكتشفه غالبًا في الأيّام الآتية. الدعوة ألّا أيأس من البحث عن الحقيقة، عن الله، وألّا أخشى الذهاب خارج الأسوار متى ناداني الله. والاطمئنان أنّ اللقاء آتٍ آتٍ، فالله يرافقني متى أَصَبت، ويبحث عنّي متى ضَلَلت.

الدارس دانيال عطالله اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

إيمان ونور – والآرش في مصر

إيمان ونور – والآرش في مصر

بدأت حركة إيمان ونور في مصر في القاهرة مع الحج الذي كان في لورد – فرنسا سنة 1981، ثم في الاسكندرية 1984. وبدأت انا الأب عادل زكا في جزويت المنيا اول جماعة إيمان في الصعيد بعد خبرة خمسة سنوات في لبنان في سنة 1987م وانطلقت من هنا كل جماعات مصر.

قراءة المزيد
Quelques nouvelles de Malte

Quelques nouvelles de Malte

Au bout de quelques années hors de la Province, je crois qu’il est temps de donner quelques nouvelles de ma vie dans mon pays d’origine. En arrivant à Malte, en octobre 2019, j’ai été envoyé à la maison des retraites de Mount Saint Joseph, une très belle maison avec un magnifique parc autour.

قراءة المزيد
الله لا يزالُ يعملُ حتّى في باريس

الله لا يزالُ يعملُ حتّى في باريس

مضى على وجودي في فرنسا حتّى هذهِ اللحظة ما يُقاربُ عامًا ونصف، أنهيتُ فيها سنةً دراسيَّةً ونصف مِنْ دراستي اللاهوتيَّة في Centre Sèvres في باريس. ليسَ مِنَ اليسيرِ التَّعبيرُ عمَّا أعيشُهُ حاليًّا في هذهِ الخبرة، ولكنّي سأُحاولُ استدراجَ بعضِ الكلماتِ لأصفَ بإيجازٍ مقتطفاتٍ مِنْ حياتِنا الدّراسيَّةِ والرَّهبانيَّةِ في هذا الجزءِ مِنَ العالمِ ومِنْ رهبانيّتِنا.

قراءة المزيد
حجّ داخليّ

حجّ داخليّ

أخبار ذات صلةافْتَتَحَ بَيْتُ القِدِّيسِ ألْبِيرتُو هُورْتَادُو اليَسُوعِيّ في جَرَمَانَا نَشَاطَاتَهُ عَامَ ٢٠٢٠م. خلالَ العَامِ الأوَّلِ اخْتَبَرْنَا إمْكَانِيَّاتِ البَيْت، وحَاوَلْنَا اكْتِشَافَ الأنْشِطَةِ الّتِي مِنْ شَأنِها أنْ تُسَاعِدَ شَبَابَنا اليَومَ عَلى...

قراءة المزيد
L’humble crèche

L’humble crèche

S’il n’y avait pas Noël, je crois que je ne pourrais pas vous souhaiter une bonne nouvelle année. Le Prince de la paix qui vient, peut-il nous sauver vraiment d’une haine qui ne semble pas vouloir s’arrêter ? Devons-nous choisir un camp qui devrait nier le droit à l’existence de l’autre ? Quelqu’un pourrait-il se voir attribuer, selon l’expression d’un philosophe, “le péché d’exister ” ? La fraternité entre tous, oui tous, est-elle définitivement un rêve dépassé ? Chacun son camp, son clan ? Non, je ne m’y résous pas, sinon celui de toutes les mamans et de tous les enfants. Le Prince de la Paix travaille encore et toujours le cœur des artisans de paix. Ils sont plus nombreux qu’on ne les voit et comme toujours plus discrets. J’ai entendu une maman israélienne avec son enfant mort penser aux mamans de Gaza qui pleurent aussi leurs enfants.

قراءة المزيد
Share This