أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد

دايما بأنتظر مؤتمر الرفاق من السنة للسنة، بأكون متشوقة أني أشوف الناس اللي بيؤنسوا روحي. ناس بتتكلم نفس اللغة، ناس عندها نفس الهم، ناس بتبحث عن الله، مصدر الحب اللامتناهي، وسط عالم مليان بالدوشة، ناس بتتطلب حضوره للإنطلاق نحو الأخر بوداعة وبساطة قلب.

مش فاكرة أول مؤتمر احضره كان امتى، بس أكيد من أكتر من 15 سنة. أنا بقالي 22 سنة في الرفاق وبقالي من ابتدائي في أغصان الكرمة، يعني عمري كله وتكويني وحياتي الروحية هي من الروحانية الإغناطية اللي أنا ممتنة ليها لأقصى الحدود. 

مجرد وصولي إلى المؤتمر بأحس براحة وكأني وصلت البيت، أصل مفيش أحلى من أنك تكون في حضرة ناس على نفس الموجة. بساطة ومجانية وعمق وحلاوة الروح والمحتوى وأني أشوف العائلات وعيالهم وازاي بيكبروا قدام عينك وازاي مندمجين مع بعض وازاي كلنا بسخاء موجودين لبعض..

السنة دي المؤتمر كان بعنوان “لقاء من أجل الانطلاق”. المؤتمر كله كان تأمل في كلمة البابا فرنسيس الرائعة في عيد العنصرة، حول الروح القدس الذي “يذكر… ويشفي… ويرى كل ما هو جديد …ويشعل… ويبادر… ويوضح لنا نقطة الانطلاق”..

وبدأنا بوقت شخصي ثم مشاركة، عن منطق الروح الذي يذكرنا أن الله يحبني، كان بالنسبة لي مهم قوي نقطة البداية دي لأسباب شخصية.

وكملنا مع منطق الروح اللي هو انطلاق من حالي والواقع المعاش، وفي تأمل موجه بدأنا أننا نلاحظ حالنا ومشاعرنا اللي بتحركنا والوعي بيها في جسمي واني أديها مساحة ووقت للحوار معها. 

 واستمرينا مع واقعنا عن طريق الـ open space 

وهي منهجية بسيطة وفعالة، هدفها المشاركة عن همنا الشخصي أو سؤالنا الشاغل وما نحتاج فيه لمشاركة وسند، فكل شخص عنده تساؤل أوهم أو موضوع يحركه ومحتاج هذا السند يكتبه في ورقة ولو الهم والسؤال مشترك بنجتمع في مجموعات ونشارك مع بعض خبراتنا المعاشة ونكتشف اننا مش لوحدنا في الهم والسؤال أو نشارك طرق للتفاعل مع هذا السؤال وكانت طريقة عبر بيها أغلبية الحاضرين أنها مناسبة جدا، وكانت هي المحرك الأساسي “لتوصيات المؤتمر.” 

وكملنا مع فكرة الوعي بالرسايل الخارجية وازاي بتحرك فكرنا ومشاعرنا وإلى أي مدى تحركنا نحو النور أو الظلمة مع تمرين وفقرة “الصوت جاي منين؟” 

ثم محاضرة ” على موجة الروح” عشان نتعرف على خصائص الروح القدس وازاي أميزها وأتحرك من منطلقها ومنطقها ويعني إيه أكون على موجة الروح وازاي أميزها. 

ولمسني وقت سهرة الصلاة، “قدني أيها النور اللطيف” وكانت وقت من التطهير والشفاء والتذكر مع الروح الله المعزي، الشافي، المتجدد وتأمل مع صلاة قدني “أيها النور اللطيف” ونصوص من الكتاب المقدس: حزقيال 16، إرميا 18.

وبعد سهرة عفوية من استرجاع فترة التمانينات والتسعينات ولقاء الأجيال مع أطفال المؤتمر اللي رسخت فكرة العيلة الكبيرة، انتهي اليوم الأول.

في اليوم التالي كان موضوع التأمل الأساسي (استكمال لكلمة البابا) من منطق الروح هو المبادرة والحركة من هنا والآن ومراجعة لمسيرة المؤتمر من أجل الانطلاق.

فقرة المراجعة كانت من أحب الفقرات ليا وهي عبارة عن مسيرة حقيقية من السير مع وعبر الطبيعة، يتخللها جمل مكتوبة من كلمة البابا أو جمل من التمارين أو المحاضرات أو الحاضرين، وبعد المسيرة ووقت للهضم بدأنا بالمشاركة فيما لمسنا وما نحتاجه كأفراد وجماعة، ثم الختام بالقداس.

أحب أشارك بعض جمل المسيرة التي لمستني:

“إن سقطت…الله يحبّك دائما، الله يثق بك…”، “أسيب نفسي أتحبّ كل يوم…”، “الذاكرة بها شفاء… ليس تقيّد”، “نتذكر الأشخاص والذكريات التي أساءت إلي ولكن في حضور الله”، “الحياة الروحيّة هي وعي بما أعيشه، وعي بالذات”، “الخطوة زيرو قبل مطلع الجبل هي اللي حتطلعني”، أمشي بسرعة نفسي”، “ارتياحي وسلامي هو رسالتي للناس”، “لازم في الآخر القلب يمضي”.  

وأخيرًا، أنا رحت المؤتمر في أكتر فترة أنا فيها مجروحة وبعيدة وكالعادة في حضرة الله والناس اللي بتعكسه، كل جرح وخوف وضيق بيكون أحن ومحطوط في منظوره الحقيقي وبيكون مصحوب برجاء، أنا ممتنة لكل رسايل المؤتمر وإحساس البيت المفتوح، المرحب، البسيط، الكريم من خلال الجماعة وطاقة وإحساس الناس اللي شبهك مش في الطباع ولا الشخصية، لا، لكن شبهك في الهم المشترك، شبهك في البحث، شبهك لأنهم بيسألوا نفس الأسئلة، وبيتحركوا من نفس المنطلق والمنطق، منطق الروح..

نادين إميل 

فريق العاصفة سابقًا وفريق الفريق حاليًّا.

أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد
خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرتي الرّسوليّة مع مركز الشّبيبة الكاثوليكيّة (CJC)، دائمًا أشعر بقلبي ينفطر وجعًا لآلام الناس وأجوائهم. ففي كلّ مرةٍ أردتُ أنْ أشجعهم وأبثَّ الأمل في نفوسهم، من ناحية الأحوال الاقتصاديّة، ومرارة المعيشة، ومتطلباتها الكثيرة، كنتُ أرى الرّضى والشّكر على وجوههم وفي كلماتهم…

قراءة المزيد
خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

العمل الرسولي في مستشفى Hotel-Dieu هو فرصة لكسر نمط العمل الفكريّ البحت للفلسفة. وفرصة للالتقاء بأشخاص فقراء. ليسوا بالضرورة فقراء على المستوى المادّي، ولكن فقراء على المستوى المعنويّ أو النفسيّ أو الروحيّ. أشخاص مُحبطون يشعرون بالعجز، ولا يعرفون ماذا يمكنهم أن يفعلوا تجاه أنفسهم، أو تجاه من يُحبّون.

قراءة المزيد
Share This