أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد

Since, God willing, I am going to stay a bit longer in the Province of Middle East, which brings me a real joy, it would be more than appropriate to present myself in some way. The most basic thing is always one’s name – in my case it is Tomasz Matyka. And as for the most recent big event in my life which could be understood as news, this June I was ordained to priest.

I will not hide that writing about myself is difficult to me, as I prefer to show myself through spending time together. Some of you may already know me a bit. My life started in the faraway country of Poland in the capital of the industrial region of Upper Silesia, which is named Katowice. God made a small benevolent prank letting me to be born on the Feast of Saint Ignatius. My parents, mathematics teachers, also gave me a gift of not being an only child, even if by a small margin – I have one older brother. Since childhood I was interested in history (particularly Middle Eastern, to be completely honest), music (well, singing), literature, theatre and liturgy among other things. A bit later came my love of languages and linguistics.

I entered the Society right after my high school education, after more or less a two yearlong discernment. My life as a Jesuit has been indeed full of grace. After the novitiate in Starawieś (the Old Village), permeated by the history and spirituality of the place (which was the oldest still working of our novitiates in the world) and after Philosophy studies in Krakow, I was sent to Palermo, Italy. There I had two years of wonderous regency at our school, which was succeeded by a year at the Vatican Radio. And then, as is normal in my province, I studied theology in Warsaw, while also serving at the local Ukrainian Greek-Catholic community. Almost right after defending my Master’s thesis in Theology (translation and analysis of Abu Qurra’s ‘في إكرام الأيقونات’), I received my diaconal ordination, which opened to me truly new ways of service and I loved that enormously.

Then my old dream of getting to live in the Middle East, which comes from my childhood fascination with history, became more real. I came last year to Beirut to do my second cycle in studies. I am now getting my Master’s degree in Muslim-Christian Relations at the USJ, and am living at the community of Saint Ignatius. As I mentioned earlier, I also received a grace of presbyterial ordination on 26th of June in Krakow, in our Basilica of the Sacred Heart of Jesus, with two of my co-brothers from my Province. For all that I am deeply honored and happy to be able to be where I am right now.

Tomasz Matyka SJ

أخبار ذات صلة
خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

خبرة دانيال عطالله الرسوليّة

حين شاركتُ الصيف الماضي في نهاية اليوم الأوّل من مخيّم العمل الرعوي الجامعي، كنّا نتحدّث عن موضوع الصلاة. وقتئذٍ، شبّهتُ الوقتَ الذي يقضيه الشخص في الصلاة، بالوقت الذي يقضيه صيّاد السمك أمام البحر. أمّا الآن، وأنا أفكّر في خبرتي الرسوليّة التي أقوم بها كدارس يسوعي، إلى جانب دراسة الفلسفة والحضارة العربيّة، فإنّ الصورة نفسها تعود إليّ.

قراءة المزيد
خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

خبرة جوليان زكّا الراسي الرسوليّة

اكتشفت أن رسالتي كمرافق روحي لفريق المسرح، لا يتوقف على تحضير الصلوات ورسم مسيرة معيّنة، بل هي أن أكون حاضرًا لكلّ فرد من المجموعة، وأن أسهر على خلق روح فريق منفتح للآخر، غير متقوقع على نفسه. وخلق المساحات الآمنة ضمن الفريق للتعبير، والانفتاح على علاقة حرّة مع الله.

قراءة المزيد
خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرة رامي منير الرسوليّة

خبرتي الرّسوليّة مع مركز الشّبيبة الكاثوليكيّة (CJC)، دائمًا أشعر بقلبي ينفطر وجعًا لآلام الناس وأجوائهم. ففي كلّ مرةٍ أردتُ أنْ أشجعهم وأبثَّ الأمل في نفوسهم، من ناحية الأحوال الاقتصاديّة، ومرارة المعيشة، ومتطلباتها الكثيرة، كنتُ أرى الرّضى والشّكر على وجوههم وفي كلماتهم…

قراءة المزيد
خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

خبرة جوزف أشرف الرسوليّة

العمل الرسولي في مستشفى Hotel-Dieu هو فرصة لكسر نمط العمل الفكريّ البحت للفلسفة. وفرصة للالتقاء بأشخاص فقراء. ليسوا بالضرورة فقراء على المستوى المادّي، ولكن فقراء على المستوى المعنويّ أو النفسيّ أو الروحيّ. أشخاص مُحبطون يشعرون بالعجز، ولا يعرفون ماذا يمكنهم أن يفعلوا تجاه أنفسهم، أو تجاه من يُحبّون.

قراءة المزيد
Share This