أخبار ذات صلة
لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

ما يقرب من ستة أشهر من الحرب في غزة، ولم تصمت المدافع. نحن أعضاء الرهبانية اليسوعيّة (اليسوعيّون)، مثل العديد من الكاثوليك والمسيحيين والرجال والنساء من جميع الأديان، وغير المؤمنين، نرفض الصمت. لا تزال أصواتنا ترتفع في الصلاة والرثاء والاحتجاج على الموت والدمار الذي لا يزال مستمرًا.

قراءة المزيد
La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite, lancée en 2018 par l’aumônerie de l’USJ, vise à présenter et faire connaître aux étudiants et au corps administratif et enseignant de l’université la Compagnie de Jésus. Cette semaine leur permet par conséquent de découvrir la diversité de la mission de la Compagnie, de l’importance de l’engagement citoyen dans la construction d’une identité civique et communautaire et de se rendre compte que notre appartenance au Christ passe aussi et peut-être surtout par notre engagement auprès de nos frères.

قراءة المزيد
نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

يقوم نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة، بتنظيم عدة لقاءات إقليمية للأعضاء من مختلف الأعمار وأيضًا للرواد. تهدف لقاءات الأفرع المختلفة -من سن ابتدائي لثانوي- لمساعدة الأعضاء على الانفتاح على المشتركين من المدارس المختلفة وإدراك أنهم جزء من جماعة أكبر، تسعى لأن تعيش نفس المبادىء المسيحية.

قراءة المزيد

يرعى الآباء اليسوعيّون في حمص “الملتقى الثقافيّ اليسوعيّ” بإدارة الأب طوني حمصي، وفي قلب ديرهم الّذي يمتاز بحجارته السوداء، تعجّ النشاطات الفنيّة، والثقافيّة، والعلميّة، والتكوينيّة، وتتجلّى في نشاطات جمّة، منها، الموسيقى والكورال، أو المحاضرات الثقافيّة والمعارض الفنيّة، والأمسيات الشعريّة والأدبيّة، ودورات اللغات والحاسوب.

يعيش اليوم الملتقى تحدّيًّا كبيرًا يكمن في محدوديّة المكان بعد أن تحوّل المقرّ السابق في الطابق الثاني من مدرسة يوحنّا الدمشقيّ سابقًا، إلى مشروع مركز ثقافيّ – اجتماعيّ – رياضيّ، قيد الإنشاء، الّذي سيضمّ مسرحًا يتّسع لأكثر من ٣٠٠ شخص، ومكتبة عامّة، وقاعات تدريبيّة مختلفة، ومساحات اجتماعيّة، وملعب رياضيّ متعدّد الاستخدامات.

“إنّ ما يتميّز به الملتقى الثقافيّ اليسوعيّ، استقطابه لشرائح المجتمع كافّة، والفئات العمريّة جميعها، فيستقبل صغيرات الباليه الّتي لم تتجاوز بعضهنّ الخامسة أو السادسة، إلى حكماء مجتمعنا من كبار العمر، مرورًا بالشبيبة الّتي تبحث عن تكوين ذاتها علمًا وفنًّا وثقافةً، وهكذا تنعكس صورة المجتمع في ملتقى واحد يرسم صورة لمستقبل منشود”. كاترين حلواني من فريق الملتقى.

قد يُخال لبعضهم أنّ أعمال الملتقى ونشاطاته قد توقّفت إلى حين، لكن على العكس، إذ دفعتنا التحدّيات إلى الابتكار والتأقلم، والبحث عن المزيد، وقد عزّز انتقال النشاطات إلى حرم الدير هوّية الملتقى اليسوعيّة، وتجذّرت في صميم الروحانيّة الإغناطيّة الّتي تسعى دومًا إلى التكوين الشامل للإنسان.

“يسعى الملتقى الثقافيّ إلى دعم روح المشاركة والتعاون، فيفتح ذراعيه للمبادرات المجتمعيّة والكنسيّة، ونشاطات الجمعيّات والهيئات الأُخرى، الّتي تشاركنا روح التآخيّ والتضامن وتهتم لبناء السلام في المجتمع. كذلك، يمتاز فكر الملتقى بالجرأة والبحث عن احتياجات المجتمع في الوقت عينه، فيُوجد الدورات التدريبيّة الّتي تتجاوب مع احتياجات الشبيبة في سوق العمل، أو التكوين الشخصيّ”. جيانا عبد النور من فريق الملتقى.

ولأنّ الملتقى لا حدود له، فقد استنسخ تجربته بنجاح في دير المخلِّص خلال الصيف الماضي، ممّا ضاعف الثمار المجنيّة بواسطة فريق من المدرّبين والمدرّبات يمتزن بروحٍ رسوليّة تذهب إلى الأكثر حاجة، وإلى الحدود.

كما لا يقتصر فريق عمل الملتقى الثقافيّ على الإدارة والتدريب، بل يضمّ مجموعة من المتطوّعين تهتم بتنظيم الكثير من النشاطات الدوريّة كنادي السينما الأسبوعيّ، أو النشاطات الكبيرة، مثل حفل ريسيتال كورال لقاء “التابع للملتقى الثقافيّ اليسوعيّ، وقد حضره أكثر من ألف شخص، وكان تتويجًا لعامٍ من الجهود المضاعفة، والتحدّيات الكثيرة.

وفي الحديث عن التحدّيات، لا يمكن أن نغفل عن تحدٍّ كبير يواجهه الجميع في سوريا، أي الأزمة الاقتصاديّة الّتي تُضّيق خناقها أكثر فأكثر. وفي ظلّ غياب الدعم المادّيّ الخارجيّ، غيّرنا من سياستنا الماليّة مع الحفاظ على رمزيّة الاشتراكات، والعمل على خطّة تضمن الاكتفاء الذاتيّ، وتستطيع رفد الأحداث الفنيّة الضخمة باحتياجاتها اللوجستيّة من دون أيّ تقصير، فتحوّل العجز إلى إمكانيّة نموّ أكبر.

في المستقبل القريب، سيعود الملتقى الثقافيّ إلى قلب المبنى الجديد، وسيوسّع فريق عمله، ونشاطاته، ومساحاته ليكون “الملتقى” بامتياز، وعلى أنّ هذه التسميّة ليست حكرًا لنا، لكنّنا نسهر دومًا على الهوّية اليسوعيّة من أصغر التفاصيل إلى أوسعها، ولعلّ أبرز سماتها، الاحترام المتبادل، ومدّ جسور مع المراكز الأُخرى بعيدًا عن التنافسيّة وأقرب إلى التعاون والتكامل في الخدمة، خدمة كلّ إنسان وكلّ الإنسان.

الأب طوني حمصي اليسوعيّ

أخبار ذات صلة

لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

ما يقرب من ستة أشهر من الحرب في غزة، ولم تصمت المدافع. نحن أعضاء الرهبانية اليسوعيّة (اليسوعيّون)، مثل العديد من الكاثوليك والمسيحيين والرجال والنساء من جميع الأديان، وغير المؤمنين، نرفض الصمت. لا تزال أصواتنا ترتفع في الصلاة والرثاء والاحتجاج على الموت والدمار الذي لا يزال مستمرًا.

قراءة المزيد
La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite, lancée en 2018 par l’aumônerie de l’USJ, vise à présenter et faire connaître aux étudiants et au corps administratif et enseignant de l’université la Compagnie de Jésus. Cette semaine leur permet par conséquent de découvrir la diversité de la mission de la Compagnie, de l’importance de l’engagement citoyen dans la construction d’une identité civique et communautaire et de se rendre compte que notre appartenance au Christ passe aussi et peut-être surtout par notre engagement auprès de nos frères.

قراءة المزيد
نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

يقوم نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة، بتنظيم عدة لقاءات إقليمية للأعضاء من مختلف الأعمار وأيضًا للرواد. تهدف لقاءات الأفرع المختلفة -من سن ابتدائي لثانوي- لمساعدة الأعضاء على الانفتاح على المشتركين من المدارس المختلفة وإدراك أنهم جزء من جماعة أكبر، تسعى لأن تعيش نفس المبادىء المسيحية.

قراءة المزيد
ندوة القرار – اللقاء الثاني السنوي لحديثي النذور

ندوة القرار – اللقاء الثاني السنوي لحديثي النذور

إلتقى عدد من الرهبانيات الكاثوليكيّة في مصر، وكان هذا اللقاء يُعد الثاني السنوي لحديثي النذور. وذلك من الخميس 7 مارس حتى الأحد 10 مارس بمدرسة الراعي الصالح بشبر. وحضر هذا اللقاء عدد من راهبات قلب يسوع المصريات، وقلب يسوع ومريم القبطيات، وبيزانسون، واليزابتيين، وفرنسسكانيات قلب مريم الطاهر وغيرهم.

قراءة المزيد
Note du consulteur – février 2024

Note du consulteur – février 2024

Du 8 au 11 février, la consulte s’est réunie à Saint-Joseph à Beyrouth. Nous nous sommes penchés sur plusieurs dossiers : la bibliothèque jésuite au Caire (BIJEC) qui cherche une nouvelle vision et mission ; une paroisse anglophone dans les locaux de l’église St-Joseph à Beyrouth, à la demande de Mgr César Essayan, pour servir en particulier les migrants afro-asiatiques…

قراءة المزيد
Share This