أخبار ذات صلة
لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

ما يقرب من ستة أشهر من الحرب في غزة، ولم تصمت المدافع. نحن أعضاء الرهبانية اليسوعيّة (اليسوعيّون)، مثل العديد من الكاثوليك والمسيحيين والرجال والنساء من جميع الأديان، وغير المؤمنين، نرفض الصمت. لا تزال أصواتنا ترتفع في الصلاة والرثاء والاحتجاج على الموت والدمار الذي لا يزال مستمرًا.

قراءة المزيد
La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite, lancée en 2018 par l’aumônerie de l’USJ, vise à présenter et faire connaître aux étudiants et au corps administratif et enseignant de l’université la Compagnie de Jésus. Cette semaine leur permet par conséquent de découvrir la diversité de la mission de la Compagnie, de l’importance de l’engagement citoyen dans la construction d’une identité civique et communautaire et de se rendre compte que notre appartenance au Christ passe aussi et peut-être surtout par notre engagement auprès de nos frères.

قراءة المزيد
نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

يقوم نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة، بتنظيم عدة لقاءات إقليمية للأعضاء من مختلف الأعمار وأيضًا للرواد. تهدف لقاءات الأفرع المختلفة -من سن ابتدائي لثانوي- لمساعدة الأعضاء على الانفتاح على المشتركين من المدارس المختلفة وإدراك أنهم جزء من جماعة أكبر، تسعى لأن تعيش نفس المبادىء المسيحية.

قراءة المزيد

أكتب هذه السطور وأنا في غاية الامتنان إذ كان لي الحظ أن أشارك في الندوة التكوينية الثامنة عشر للأب/ نادر ميشيل اليسوعي والتي أقامها هذا العام في الفترة من 24 إلى 27 يناير 2024 في بيت الآباء اليسوعيين بمريوط.

جمعت الندوة حوالي مائة شخص من 6 بلدان، منهم 67 من الرهبان والراهبات يمثّلون 14 رهبانيّة مختلفة، إضافةً إلى 32 من العلمانيين من مختلف الطوائف والخلفيات. كان الحاضرون جميعاً من المهتمين بالتكوين الإنساني والروحي بشكل شخصي في المقام الأول، ثم في إطار التزام مهني أو عمل تطوّعي أو دعوة رسولية.  كان بيننا عاملون بقطاع التربية والتعليم في مدارس الإرساليّات وقائمون على خدمات متعلقة بالمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة وكذا رواد مكاتب الخدمات الإنسانيّة التابعة للمطرانيّة ومن يخدمون الرعيّة من شباب وأسر وأطفال بلا مأوى في المجتمعات الأقل حظاً وغيرهم. وإذ نذكر الأطفال لا ننسى أن الندوة قد استقبلت أيضاً خمسة منهم لتشهد ليس فقط على مشاركة بعض الأزواج معاً وإنما أيضاً بعض الأسر بأكملها، وقد حرص الجميع على الترحيب بالأطفال ودمجهم وإعطائهم مساحة خاصة اعترافاً بوجودهم لشخصهم لا فقط في إطار مرافقة ذويهم. وهكذا فقد جاء هذا التنوع الجميل ليؤسس للكثير من التفاعل والغنى، ولتقدّم الندوة صورة حيّة لأعضاء الجسد الواحد.

بدأت الندوة باستقبال وتقديم وصلاة المساء التي استودع فيها كل منا نيّاته بين يدي الله.  ثم على مدار ثلاثة أيام، قادنا الأب/ نادر من خلال مجموعة من المحاضرات في مسيرة جميلة نكتشف فيها أبعاداً جديدة لما نسمّيه الأمان والتقدير، وكيف يأتيان في صميم حاجتنا إلى الحب ليمسّان أدق تفاصيل حياتنا وعلاقاتنا. كان تناوله الأنثروبولوجي وتمكُّنه من القراءة الواعية لما يعتمل في أعماق النفس البشريّة مِعولاً أساسياً يساعدنا على التنقيب في التراكمات التي تشكّل وجداننا وأذهاننا والوقوف على ما يوجّه الكثير من مشاعرنا وأفكارنا واختياراتنا اليومية. وقد استهلَّ حديثه عن حاجتنا إلى الأمان والتقدير انطلاقاً من تعريف كل منهما، كون الأمان يكمن باختصار في اختبار قدر من الطمأنينة العميقة والحصول على المساحة الحيويّة التي تمكنّني من أن “أكون” نفسي بلا خوف؛ وكون التقدير هو استقبال اعتراف الآخر بي والشعور بالاعتبار والقيمة فيما يمثّلني. تعرّفنا بعد ذلك على تأثير “الكلمة” الإنسانية التي نستقبلها ولاسيما تلك المترسخة في كلمة الله، والمسافة التي نكتشفها مع الوقت بين انتظاراتنا القلبيّة وبين ما يستطيع الآخر واقعيّاً أن يقدّمه لنا، لنصل إلى زمن التصحيح والمصالحة والمغفرة (أعفي الآخر من دَينه لأن الذي يعطيني أن أعيش هو مصدر آخر)، محاولين الانطلاق من جديد بثقة في وعد الله. وكان لابد هنا من حديث طويل عن الحرّية واللذة والألم وديناميكيّة كل منهم مع التعمّق بشكل خاص في ملامح حياتنا الجنسيّة وخبرة ما قد سُمِّيَ الجسد الواحد في مقابل الجسد الوحيد. تطرّق العرض بعد ذلك إلى المظاهر الإيجابيّة لاختبار الأمان والتقدير وقدرتنا على استقبالهما كهدية مجانيّة، وكذا المظاهر السلبيّة في حالة الحرمان منهما والسعي الحثيث لمحاولة اقتلاعهما من الآخرين والذي قد يشمل الانخراط في بعض السلوكيات التعويضيّة غير السويّة. ربما كان هناك ما يفتح جروحاً قديمة أو يلمس واقعاً أليماً لدى البعض لكنه كان قطعاً سبيلاً للتنوير وخطوة على طريق الشفاء.

لم يتركنا الأب/ نادر طويلاً في قلب هذه الإشكالية، وإنما رافقنا أيضا في رحلة خاصة مع يسوع، ومن سواه محور حياتنا، ربنا ومخلصنا، لكن أيضاً صديقنا وشريكنا في ضعف بشريّتنا. اقتربنا من شخص يسوع، من فكره ومشاعره وأتجاسر فأقول من أنّات قلبه. تأملنا خبراته ومسيرته مع الأمان والتقدير، كيف نشأ وكيف دُعِيَ، كيف جاع وكيف جُرِّب، كيف تضامن مع الخطأة وكيف اختبر الصداقة والحب الذي يصل إلى حد الدموع. وكنا نشعر أن الروح يعمل فينا بقوة وسلطان، فبينما كانت بعض الكلمات وديعة هادئة منيرة، كانت أخرى مُدوِّية ضاربة تأتي لتهزّنا وتُربكنا في أعماق أعماقنا. بشكل شخصي، استمتعت كثيراً بعرض النصوص الكتابية والتأملات في لقاءات يسوع مع مريم ومرثا والسامرية ونيقوديموس، ولا أعني هنا المتعة الذهنية على مستوى الاستهلاك، وإنما تلاقي الفكر والنفس والروح مع هذا المستوى العميق من الخطاب المسيحي المجدّد للذهن. وهكذا، من ماء الحياة إلى الولادة الجديدة، من مباركة الخبز إلى النبي والملك، كان اللقاء بيسوع هو مغامرتنا الكبرى، اللقاء الذي لا يترك حجراً على حجر، سمعنا يسوع ينادي بالحياة لكن لا ينكر الموت، لا يلغي احتياجاتنا ولا يسدّدها بالضرورة، يباركنا بحضوره ولا يقدم نفسه أبداً بديلاً عن إخوتنا البشر.  ماذا عسانا نطلب إذاً: الخبز أم الحياة؟ بين ما نتلقاه وما ننتظره، ما نعطيه وما يمكن أن يُعطى لنا، تعلّمنا عن سر الاتّحاد بيسوع ومعضلته، هذا الاتّحاد الذي يعطينا هويّتنا الأولى كأبناء لله ويفتحنا على استقبال إنسانيّتنا بحب يجاوز كل موت.

ورغم كثرة المحاضرات وتطلّبها، إلا أنه كان هناك توازن فيما بينها وبين الوقت الشخصي، وأوقات الراحة والمشاركات سواءً في إطار فرق صغيرة يتحقق فيها التنوع من حيث النوع والفئة العمرية وعدد العلمانيين بالنسبة للمكرسين، أو من خلال اللقاء العام الذي يوفر مساحة جماعيّة للتفاعل ومشاركة ما يلتبس من أمور وما يظهر من خبرات إنسانية وروحية في إطار الندوة وموضوعها. وليس أحلى من القداس الإلهي ومن أن نبدأ يومنا وننهيه بالصلاة معاً.

كانت الطبيعة صديقتنا أيضاً في هذه الأيام، فكما ارتوت أعيننا بالكثير من الخضار الممتد عبر حدائق بيت مريوط المتميّزة بألوانها المبهجة ونباتاتها وأزهارها المنتقاة والمنسقة بعناية شديدة، وكما امتلأت رئاتنا بالكثير من الهواء النقي المنعش، فقد رافقتنا الأمطار في الأيام الأولى لتغسل أولاً بأول ما يحيط بنا من جمال وتعطيه لمعاناً خاصاً، ولتدفعنا دفعاً لأن نحتمي بالأروقة المسقوفة فنستدفئ بالحوار إلى جوار بعضنا البعض ونحتسي معاً الكثير من المشروبات الساخنة. جدير بالذكر أن القائمين على الخدمة في البيت لم يدخروا وسعاً عن تدبير جميع احتياجاتنا بل وتدليلنا بوجباتهم الشهية وحضورهم الكريم مستعدين في كل حين للاستجابة لأي طلب من نوع خاص.

وقد ختمنا الليلة الأخيرة لنا معاً بواحدة من أكثر فقرات الندوة تميّزاً وفرادة، فقرة ننتظرها جميعاً كبيرنا قبل صغيرنا، وهي حفلة السمر والتي كشفت الستار عن الكثير من المواهب الفنية والطاقات الإبداعية ولا سيما لدى الراهبات اللواتي كان لهن دور مبادر ورائد أثناء التحضير للحفل وتقديمه. بدأ الحفل بعدة فقرات قدّمها أطفال الندوة شملت الأداء التمثيلي والراقص واستعراض الأكروبات وأيضاً بعض الخدع على غرار فقرة الساحر. ثم جاء دور الكبار فكانت الألعاب التي حرّكت الجميع والفقرات الفولكوريّة والأشعار والقطع الغنائيّة المؤلفة خصيصاً حول موضوع الندوة، وأخيراً إعادة تمثيل محتوى الندوة مع التركيز على بعض العبارات القوية والتشبيهات الملفتة التي استُخدمت خلال المحاضرات وذلك بطريقة ساخرة تحمل الكثير من الفكاهة وخفة الظل. لم تنقطع الضحكات في هذه الليلة المباركة، ضحكات من القلب تعلو في بساطة وحرية وإعلان صادق عن أخوة تجمعنا وطفولة تملأ ضلوعنا تحت كل ما نرتديه من عباءات ورسميات.

لم تغب عنا الشمس طويلاً بل أشرقت علينا بسخاء كبير في آخر نهار، فانطلق الكثيرون بسعادة إلى الحدائق يخلو كلٌ إلى ذاته في ركنه الخاص ليراجع ما عاشه ويلملم ما استقبله من أنوار روحية ودعوات خاصة. أخيراً اجتمعنا لنتشارك الثمار في لقاء عام، احتفلنا بعده بسر الشكر وتناولنا غذاء محبة قبل أن نودع بعضنا البعض وقد امتلأنا فرحاً وتهليلاً ليعود كل واحد إلى حيث ينبغي أن يكون.

إن روح الود والإخاء كانت حقاً أجمل ما يميّز هذه الندوة، ويطيب لي في هذا الشأن أن أقول أن تواجدي وسط هذا العدد الرائع والكبير من الرهبان والراهبات هو في حد ذاته خبرة غنيّة جداً لم تتحقّق لي في أي سياق آخر، وأن الانفتاح على كل هؤلاء من أصحاب الدعوات، والإصغاء لبعض من خبراتهم الشخصية ما بين التحديات والنعم، بل إن مجرد قضاء الوقت في كنفهم ومشاركتهم الصلاة والوجبات والضحك من القلب، هو بالنسبة لي سبب شكر عظيم ومصدر للإلهام والتثبيت.

الحقيقة أننا كنا محمولين حملاً في هذه الأيام، حملنا الروح القدس وأبوة ورعاية الأب/ نادر وصداقة كل من تقابلنا معهم، حتى الخليقة باركتنا وملأت حواسنا بكل ما هو بكر. وأنا أشكر الله من أجل هذه الخبرة المفرحة وما استقبلته خلالها من هبات، وأصلي أن ينعم جميع المشاركين بالبركات الروحيّة، وأن يعضِّد الله الآباء اليسوعيين على الدوام ويبارك مشروعاتهم ليستمروا في مرافقتنا على دروبه وفي إثراء الإنسانية جمعاء بإسهاماتهم الجليلة.

ماريان ميلاد

 

أخبار ذات صلة

لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

لا يمكننا أن نصمت! – بيان عن الوضع في الأراضي المقدّسة

ما يقرب من ستة أشهر من الحرب في غزة، ولم تصمت المدافع. نحن أعضاء الرهبانية اليسوعيّة (اليسوعيّون)، مثل العديد من الكاثوليك والمسيحيين والرجال والنساء من جميع الأديان، وغير المؤمنين، نرفض الصمت. لا تزال أصواتنا ترتفع في الصلاة والرثاء والاحتجاج على الموت والدمار الذي لا يزال مستمرًا.

قراءة المزيد
La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite 2024

La Semaine jésuite, lancée en 2018 par l’aumônerie de l’USJ, vise à présenter et faire connaître aux étudiants et au corps administratif et enseignant de l’université la Compagnie de Jésus. Cette semaine leur permet par conséquent de découvrir la diversité de la mission de la Compagnie, de l’importance de l’engagement citoyen dans la construction d’une identité civique et communautaire et de se rendre compte que notre appartenance au Christ passe aussi et peut-être surtout par notre engagement auprès de nos frères.

قراءة المزيد
نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة

يقوم نشاط أغصان الكرمة بالقاهرة، بتنظيم عدة لقاءات إقليمية للأعضاء من مختلف الأعمار وأيضًا للرواد. تهدف لقاءات الأفرع المختلفة -من سن ابتدائي لثانوي- لمساعدة الأعضاء على الانفتاح على المشتركين من المدارس المختلفة وإدراك أنهم جزء من جماعة أكبر، تسعى لأن تعيش نفس المبادىء المسيحية.

قراءة المزيد
ندوة القرار – اللقاء الثاني السنوي لحديثي النذور

ندوة القرار – اللقاء الثاني السنوي لحديثي النذور

إلتقى عدد من الرهبانيات الكاثوليكيّة في مصر، وكان هذا اللقاء يُعد الثاني السنوي لحديثي النذور. وذلك من الخميس 7 مارس حتى الأحد 10 مارس بمدرسة الراعي الصالح بشبر. وحضر هذا اللقاء عدد من راهبات قلب يسوع المصريات، وقلب يسوع ومريم القبطيات، وبيزانسون، واليزابتيين، وفرنسسكانيات قلب مريم الطاهر وغيرهم.

قراءة المزيد
الملتقى الثقافيّ اليسوعيّ في حمص – مواجهة التحدّيات بروح الابتكار والرجاء

الملتقى الثقافيّ اليسوعيّ في حمص – مواجهة التحدّيات بروح الابتكار والرجاء

يرعى الآباء اليسوعيّون في حمص “الملتقى الثقافيّ اليسوعيّ” بإدارة الأب طوني حمصي، وفي قلب ديرهم الّذي يمتاز بحجارته السوداء، تعجّ النشاطات الفنيّة، والثقافيّة، والعلميّة، والتكوينيّة، وتتجلّى في نشاطات جمّة، منها، الموسيقى والكورال، أو المحاضرات الثقافيّة والمعارض الفنيّة، والأمسيات الشعريّة والأدبيّة، ودورات اللغات والحاسوب.

قراءة المزيد
Share This