أخبار ذات صلة
لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

أعتز بكوني من ابناء مدرسة العائلة المقدسة (المعروفة في مصر باسم “الجزويت”). ورغم أنني لا أجد الوقت الكافي للتواصل معها إلا أن بداخلي شعور عميق بالعرفان للمدرسة وللأباء اليسوعيين (ترجمة جزويت) الذين أنشأوها وأداروها وعلموا بها أجيالا متعاقبة لما يقرب من مائة وخمسين عاما .. ولهذا أسعدني تلقي دعوة لزيارتها من يومين.

قراءة المزيد
Easter Greetings from the AMC!

Easter Greetings from the AMC!

It has been a challenging year for many migrants in Lebanon. Our community members have weathered rising rents and scarcer work, fears of expanding conflict, travel restrictions, and a whole host of daily difficulties. And yet, Easter joy abounds! The joy of the resurrection was made obvious this last week here in the AMC. Our whole community gathered for the Paschal Triduum to walk with Christ through his death and resurrection.

قراءة المزيد

النشأة والتنشئة

         وُلد هِنري بُولاد في الإسكندريّة من والِدَيْن مِصريَّيْن، أصلهما من الشّوام، بالإضافة إلى أُصول والدته الأُوروبِّيّة. ودرس في مدرسة سان مارك – الفِرير (إخوة المدارس المسيحيّة). وبعد المسار الابتدائيِّ والإعداديِّ والثانويِّ الفنِّيّ، انتمى إلى الرهبانيّة اليسوعيّة في السنة 1950، حيث مضى سنتيّ الابتداء في بِكفيّا؛ وسنتيّ العُلوم الإنسانيّة في فرنسا، وكذلك ثلاث سنوات الفلسفة؛ وأربع سنوات اللاهوت في لُبنان. وارتسم كاهنًا بحسب الطقس البيزنطيِّ الملَكيِّ في يوليو 1963 ببيروت. وختم تكوينه في الولايات المُتّحدة حيث قام بـ’السنة الثالثة‘ من الابتداء، ونال بعدها درجة دِراسيّة عُليا في التربية وعِلم النفس واللاهوت الرُّوحيّ.

         وكّلّفته الرهبانيّة بعِدّة خدمات رسوليّة، اتّصفت جميعها بتربية النشأ أو غيْرهم، وبعضها فِكريّة، وبعضها رُوحيّة، وبعضها إداريّة، وبعضها رِئاسيّة، وبعضها رعويّة، وبعضها إرساليّة. نودُّ أن نستخلص مِنها أهمّ ملامح شخصيّته المُميّزة وديناميّته الفاذّة في جميع الخدمات الرسوليّة التي قام بها، أيًّا كانت وأينما كانت. نذكر أهمَّها التي تُميِّز هذا الرجل الراهب، والكاهن المُفكِّر، والمُحاضر الكاتب، والواعظ المُؤثِّر، والمُربِّي الثاقب…

رُوح الانفتاح

       تميّز الأب بولاد برُوح مُنفتحة، قد يعود أصلها إلى مدينة الإسكندريّه المُنفتحة على العالم بأجمعه مُنذ القِدم، بلا حُدود، وقد نشأ وتربّى فيها، ما أرسى قواعد  شخصيّته الفاذّة. ومِمّا ساعده على تنمية هذه الخِصلة، انتماؤه إلى الرهبنة اليسوعيّة بنظرتها “الشّاملة” (بالفرنسيّة: Universalité) في مُعاملتها مع كُلِّ مُقوِّمات الشخصيّة وأجناس البشر، على قدر اتِّساع محبّة الله لجميع مخلوقاته. وكان الأب بولاد يُعلن في مُناسبات كثيرة رغبتَه الراسخة في أن “يُغيِّر العالم كُلّه”.

و كذلك الأمر برُوحانيّة رهبانيّته التي تحثُّ على السعي وراء “المزيد” و”الأفضل” و”الأنسب” (باللاتينيّة: Magis) في جميع الأعمال والأقوال، والمشاريع والإنجازات، والأحلام والتحقيقات… وكان الأب بولاد يميل إلى استفزاز الناس بانقلاب المثل الشعبيِّ المعروف: “مِدْ رِجلِيك على أَدْ بِساطك”، بقوله: “مِدْ بِساطك على أدْ رِجلِيك”، وذلك بلا كلل ولا ملل، بل بعزيمة مُثابرة تتجاوز الحُدود والحواجز والسُّدود، والمُعاكسات والمُعارضات التي كانت تُواجهُه.

ومِن بيْن إنْجزاته الحميدة الكثيرة، تنظيمه رِحلات وخدمات يقوم بها الشباب المِصريّ وغيرهمُ في بلد مِثل السُّودان الشقيق، فيُضحُّون ببرامج جداولهم ويُكرِّسون أشخاصَهم لخِدمة إخوتهم المُحتاجين إلى سَنَد إنسانيٍّ في مسيرتهم الحياتيّة، خِدمة إنسانيّة مجّانيّة.

وساير جميعَ خدماته في المجال التنْمويِّ والاجتمعاعيِّ بالرُّوح عينها، سواء في مُؤسَّسة كاريتاس أو جمعيّة الصعيد للتعليم والتنمية أو السنابل. ولم يبخل بأيِّ شيء، بل كان يبذل قصارى جُهده في خِدمة هذه الهيئات المُستحقّة كُلّ خِدمة ومُساندة وتحفيز، مُوليًا إيّاها كاملَ “استعدادِه” واهتمامه، أمانةً مِنه لتوصية إغناطيوس دي لويولا.

ويعود أصلُ تِلك الرُّوح المُتجاوزة ذاتها إلى عُمق إيمان الأب بولاد بالله، وبقِيامة يسوع المسيح المجيدة، وبسِعة محبّة الرُّوحِ الفيّاضة. وفي كُلِّ ذلك، كان مُلهمُه الأوّل، الأبَ بِيار تِيار دي شَرْدان اليسوعيّ، العالِم الأنثروبولوجيّ، لا سِيّما بكلامه الشامل الرائع حوْل “المسيح أوميغا” الذي يدمج في جسده المُمجَّد الخليقةَ بأجمعها.   

رجل التربية

       كان الأ ب بولاد مُربِّيًا من الطبقة الراقية. فكُلُّ ما كان يعيشه شخصيًّا من مواهب واختبارات إيمانيّة وإنسانيّة، كان يُشرك فيها تلاميذَه والمُصغين إليه، والقارئين كِتاباته الوافرة… وكانت هي تشهد له أنّه يعيشها شخصيًّا قبل أن يُعلِّمها، مُتمثِّلاً بشِعار أديبٍ من الأُدباء الفرنسيِّين المُعاصرين: “أفضل تعليم بالمَثل”. هكذا أسّس فنًه التربويّ على شِعار الأب بِدْرُو أرُّوبِه اليسوعيِّ، أحد رُؤسائنا العامِّيِّين المُعاصرين لجميع المُؤسّسات التربويّة اليسوعيّة : “تربية رِجالٍ ونِساءٍ لأجل الآخرين”، وكذلك شِعار البابا يوحنّا بُولس الثاني: “حُبُّ الفُقراء حُبًّا تفضيليًّا”… ولقد طبّقها الأب بولاد في علاقاته الشخصيّة وفي المُؤسّسات التربويّة التي عمل فيها سواء في وظائف إداريّة أو تعليميّة. وكان مِثالاً أعلى للمُربِّي السخيِّ المُضحِّي.

         وإن كان مُربِّيًا طموحًا، فيعود فضل تِلك الخصِلة إلى إيمانه العميق الدفين بالله؛ وفي ذلك، استطاع أن يُطبِّق كلمة إغناطيوس دي لويولا، مُؤسِّس الرهبانيّة اليسوعيّة التي كان الأب بولاد ينتمي إليها: “البحث عن الله واكتشافه في كُلِّ شيء”. وإنّها ألهمته في جميع ما كان يعيشه ويختبره، بل ويُعلِّمه. وكان أصل نجاحه نبْع فيّاض من رُوح الصلاة والتأمُّل التي مارسها في جميع مراحل حياته وأنواع خدماته. وقد أضاف إغناطيوس إلى كلمته عِبارةَ “في كُلِّ شيء”، فالإنسان لا يُمجِّد الله في الصلاة والطُّقوس فحسْب، بل “في كُلِّ شيء”، لأنّ كُلّ خير يقوم به الإنسان يستمدُّه من نِعم الله المجّانيّة.   

فضلاً عن ثِقة الأب بولاد الكاملة بما خلقه الله تعالى في الإنسان الحُرِّ من عقل ووِجدان وإرادة ومَلَكات أُخرى… وقد تميّز في عدم فصل عمل الله عن تجاوب الإنسان، بل جمعهما في وحدة تُضفي مِصداقيّة على العمل البشريّ. وإنّ تِلك الثِّقة تولِّد في الآخرين الرجاءَ والأمل والتفاؤل، ونحن في أمسِّ الحاجة إليها في أيّامنا العصيبة والمُكبّلة بالمشاكل، والمُتأزِّمة بالصِّراعات والأنانيّة والعُنف، حتّى تنتصر المحبّةُ في جميع أرجاء المسكونة، بطريقة سِرِّيّة لا تُرى في أغلب الحالات، ولكنّها حقيقيّة ويقينيّة، فلا ننسَ أنّ أهمَّ الأُمور وأدقَّ القضايا تتمُّ في الخفاء، لا يراها ولا يفطنها إلّا الإنسان المُؤمن والراجي والمُحبّ.

رجل الكلمة

       كان الأب بولاد يعتزُّ بأنّ حضارتنا العربيّة شفهيّة أكثر مِنها كِتابيّة، حتّى إنّه اعتاد أن يُلقي كلماته بعفويّة، ويطلب من بعض معارفه تدوين النصِّ الشفهيّ، فيُعيد قِراءته ويُسلِّمها للطبع.

ومن المعروف عنه أنّه كان رجل الكلمة التي كانت دائمًا كلمة قاطعة، حاسمة، حادّة، كالسيف ذي الحدّيْن، مِثل كلام أنبياء العهد القديم الذين كانوا يُرافقون مسيرة شعبهم، فيُعَزُّونه ويُشجِّعونه عِند الحاجة، ويُندِّدون تصرُّفاته عِند خِيانته لعهد الله، ويُعلِّمونه مضمونَ ذلك العهد المُقدَّس في كُلِّ حِين، بل وفي غير حِينه. وكما كان الشعب يقبل تارةً ذلك الكلام ويرفضه طوْرًا، هكذا تعامل معه مُستمعوه؛ فصفّقوا له أحيانًا، ونقدوه أحيانًا أُخرى، ولم يكونوا قطّ غير مُبالين له. ولذلك ستظلُّ ذِكرى الأب بولاد حيّة لنا، نتعلّم مِنه بعد حياته كما كُنّا نتعلّم منه قبل مماته.

         كلمة أخيرة: لم يعتمد الأب بولاد على ذاته وشُهرته وإمكاناته، بل كان يُؤمن بأنّ كُلّ شيء من الله تعالى، وإلى الله عزّ وجلّ يعود كُلُّ شيء؛ ذلك هو التواضُع الحقيقيّ. لذلك نختم كلامنا بصلاة التقدمة الإغناطيّة:

         ” خُذ، يا ربّ، واقبل حُرِّيّتي كُلّها

         وذاكرتي وعقلي وإرادتي كُلّها

         وكُلَّ ما هو لي، وكُلَّ ما هو عِندي.

         أنت وهبتَ لي ذلك، فإليك أُعيده، يا ربّ.

         كُلُّ شيء لك، فتصرّف فيه بكامل مشيئتك

         هَب لي أن أُحبّك، هَب لي هذه النِّعمة

         فهذا يكفيني “.

الأب فاضل سيداروس اليسوعيّ  

أخبار ذات صلة

لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

أعتز بكوني من ابناء مدرسة العائلة المقدسة (المعروفة في مصر باسم “الجزويت”). ورغم أنني لا أجد الوقت الكافي للتواصل معها إلا أن بداخلي شعور عميق بالعرفان للمدرسة وللأباء اليسوعيين (ترجمة جزويت) الذين أنشأوها وأداروها وعلموا بها أجيالا متعاقبة لما يقرب من مائة وخمسين عاما .. ولهذا أسعدني تلقي دعوة لزيارتها من يومين.

قراءة المزيد
Easter Greetings from the AMC!

Easter Greetings from the AMC!

It has been a challenging year for many migrants in Lebanon. Our community members have weathered rising rents and scarcer work, fears of expanding conflict, travel restrictions, and a whole host of daily difficulties. And yet, Easter joy abounds! The joy of the resurrection was made obvious this last week here in the AMC. Our whole community gathered for the Paschal Triduum to walk with Christ through his death and resurrection.

قراءة المزيد
Tertianship is what tertians give to each other

Tertianship is what tertians give to each other

The third batch of tertians in Bikfaya have just graduated their school of the heart. Theirs has been a very particular class. It is true of every class, and of each tertian. But armed conflicts leading to displacements and disruptions are not a common tertianship experiment. I am so grateful that all participants kept safe and well, and even drew no little spiritual profit from the difficult situation in which they found themselves.

قراءة المزيد
Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Au cours d’une cérémonie qui a rassemblé plus de 700 personnes à l’amphithéâtre Pierre Y. AbouKhater au Campus des sciences humaines, l’Université Saint-Joseph de Beyrouth (USJ) a annoncé le 30 avril 2024 le lancement de deux grands événements : les activités de son 150e anniversaire, marquant ainsi un siècle et demi d’excellence académique, de contributions significatives à la société et d’engagement profond envers la francophonie et la signature d’un pacte pour la création de l’USJ-Côte d’Ivoire (USJ-CI), une opportunité d’éducation supérieure de qualité dans un esprit d’excellence et d’ouverture à tous.  

قراءة المزيد
D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

D’Ankara à Belfast, Le Caire, Ephèse, Nicée, Eskişehir, Almaty (et bien d’autres lieux!)

Qu’est-ce que vous faites à Ankara? Telle est souvent une des premières questions que j’entends lorsque je voyage. Chacun de nous quatre avons bien sûr nos activités habituelles: Michael écrit pour diverses publications (maintenant sur “l’appel universel à la sainteté”); Changmo étudie le turc, commence à s’engager avec les jeunes à la paroisse et s’acclimate peu à peu à la Turquie; Alexis, responsable de cette paroisse turcophone et de la formation de ses catéchumènes, est également impliqué dans des médias et la gestion pratique de la résidence; quant à moi, supérieur de celle-ci, je travaille dans la formation et l’accompagnement au service de l’Église de Turquie, et ai quelques engagements en dehors du pays pour le dialogue interreligieux, à divers titres.

قراءة المزيد
Share This