أخبار ذات صلة
سنة الابتداء الثالثة بين الوطن والمهجر

سنة الابتداء الثالثة بين الوطن والمهجر

نشاط غير معتاد في دير بكفيّا في نهاية الصيف. ثلاثة عشر مشتركًا تسجّلوا في برنامج ٢٠٢٣/٢٠٢٤ ويجب تجهيز البيت من جديد. نورس أنهى خدمته في بكفيا ويستعدّ للانطلاق نحو آفاق جديدة. صلاح يأتي إلى بكفيّا لينضمّ إلينا، تشارلي وأنا. ما عساها تكون هذه السنة؟ جماعة كبيرة وبيت متجدّد لا نعلم بعد كيف سنسكن فيه. نادر مستعدّ للمساعدة في المرافقة في الرياضة الكبيرة.

قراءة المزيد

كانت زيارة الرّئيس الإقليميّ للدّارسين في فرنسا مُتزامِنَة مع إجازة منتصف العامّ في Centre Sèvres، من هنا جاءت فكرة الرّحلة إلى إسبانيا. فالدّارسون، (إميل، جوزيف، ريمون ومؤيّد) وبعد فصلٍ أوّلٍ مَليءٍ بالأبحاث والدّرس المتواصِل، كانوا في أمسّ الحاجة لوقتٍ من الرّاحة للابتعاد عن جوّ الدرس والاهتمام بأبعادٍ إنسانيّة أُخرى. والجدير بالذّكر أن الرّئيس الإقليميّ (مايكل) قد وافق على تمضية هذا الوقت الأخويّ المشترك. وقد وقع الاختيار على زيارة بعض المدن الواقعة في جنوب إسبانيا حيث الجوّ الدّافئ وبهدف التّعرُّف على تلك الثّقافة العريقة. فبدأنا رحلتنا من إشبيلية حيث قضينا فيها يومين، ثم أمضينا يومًا في قرطبة وأنهينا الزّيارة في غرناطة حيثُ انضمّ إلينا أنترانيك.

لقد كانت الاجازة فرصةً جيّدةً للقاءٍ وحواراتٍ أخويّة، وكذلك فرصة للتعرّف على بعضنا البعض بشكل مختلف وجديد. بالإضافة إلى ذلك البعد الأخويّ الذي عشناه، كان اكتشاف الأندلس أمرٌ مُلفِتٌ بالنّسبة لنا، فالحضور الإسلاميّ في تلك المنطقة لازال أثرُه موجودًا إلى يومنا هذا. فالمدن الثّلاث لازالت تحملُ شيئًا من الطّابع الإسلاميّ سواءً على المستوى المعماريّ-الهندسيّ أو على المستوى الثّقافيّ، وفي نفس الوقت يمكننا أن نرى وبوضوح الحضور المسيحيّ. على سبيل المثال، هناك في قرطبة “الجامع-الكاتدرائيّة” الذي لازال محتفظًا بشكل الجامع بنقوشه وتكوينه، وبشكل الكاتدرائيّة بأيقوناته الجميلة والقيّمة. كما لا تخلو كلّ مدينة من القصور والحدائق ذات التراث الإسلاميّ بنقوشها وروعتها.

من ناحية أخرى، قمنا بزيارة بعض الجماعات اليسوعيّة في إشبيلية وغرناطة: تميّزت اللّقاءات عادةً بالحفاوة والمحبّة الأخويّة؛ لقد كانت جماعاتُ استقبال، ضيافة وكرم كبير. وقد لاحظنا رغبة اليسوعيّين بأن يرافقوننا في زياراتنا لبعض الأماكن الدّينيّة والثّقافيّة مثل الكاتدرال ودير الكرتوزيّين في غرناطة.

وكانت لنا نحن الدّارسين فرصة للتعرّف على رسالة الرّهبنة في المنطقة. ولعلّ أهمّ ما يميّز رسالة اليسوعيّين هناك هو العمل على الحوار الإسلاميّ المسيحيّ والبحث المستمرّ على إيجاد طرق للعيش معًا. ومن خلال مشاركاتنا حول رحلتنا أجمعنا على أنّه من أهمّ مميّزات رهبانيّتنا هو أنك تستطيع أن تجد أخوة ورفاق وبيوت في معظم بلاد العالم، كما أنّه هناك الكثير من الأمور المشتركة بيننا كالرّوحانيّة وطريقة الحضور والرّسالة، كلّ ذلك من شأنه أن يجعل لقاءاتنا بمثابة مشاركة عميقة وتبادل للخبرات الإنسانيّة والروحيّة.

.

الدارسان أنترانيك كوره كيان وجوزيف جبرائيل اليسوعيّان

أخبار ذات صلة

سنة الابتداء الثالثة بين الوطن والمهجر

سنة الابتداء الثالثة بين الوطن والمهجر

نشاط غير معتاد في دير بكفيّا في نهاية الصيف. ثلاثة عشر مشتركًا تسجّلوا في برنامج ٢٠٢٣/٢٠٢٤ ويجب تجهيز البيت من جديد. نورس أنهى خدمته في بكفيا ويستعدّ للانطلاق نحو آفاق جديدة. صلاح يأتي إلى بكفيّا لينضمّ إلينا، تشارلي وأنا. ما عساها تكون هذه السنة؟ جماعة كبيرة وبيت متجدّد لا نعلم بعد كيف سنسكن فيه. نادر مستعدّ للمساعدة في المرافقة في الرياضة الكبيرة.

قراءة المزيد
لقاء أهل اليسوعيّين في لبنان

لقاء أهل اليسوعيّين في لبنان

إنّه اللقاء السنوي المنتظر، الذي يكشف عن عددٍ من الجنود المجهولين في الرهبنة: أهلنا وأقربائنا. في حين كان اليسوعيّون في لبنان، في صباح يوم السبت 6 كانون الثاني، يتحضّرون ويحضّرون للقاء الأهالي، كانت عائلات اليسوعيّين في بيوتها، تتحضّر بدورها للقاء أبنائها وإخوتهم.

قراءة المزيد
Petites nouvelles d’Alep

Petites nouvelles d’Alep

La communauté d’Alep est petite (nous sommes 3, le frère Michel, Michael en régence et moi-même) mais vaillante. L’apostolat peut sembler hétéroclite avec, par ordre d’ancienneté, les scouts (en plus du groupe traditionnellement lié à la Compagnie, nous accompagnons aussi, depuis septembre, les guides de Saint Joseph), la CVX, le JRS (c’est un gros projet ici à Damas), le Study zone, le CJF – Centre Jésuite de Formation (un programme d’aide à l’employabilité en 4 mois).

قراءة المزيد
ثلاث احتفالات بمناسبة رأس السَّنة الميلاديّة

ثلاث احتفالات بمناسبة رأس السَّنة الميلاديّة

أُقيمت ثلاث احتفالات، بمناسبة رأس السَّنة الميلاديّة 2024، والحفلات تُعد رمزاً لتقديم التَّهنئة للأحباب والأصدقاء، وتعبيراً عن الفرح والسَّعادة لقدوم عام ميلادي جديد، وتُعدّ أيضًا دافعًا للتّمنّي لبدء خطوة جديدة مليئة بالهدوء والسّكينة والحبّ مع النفس والآخر والله.

قراءة المزيد
Share This