أخبار ذات صلة
لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

أعتز بكوني من ابناء مدرسة العائلة المقدسة (المعروفة في مصر باسم “الجزويت”). ورغم أنني لا أجد الوقت الكافي للتواصل معها إلا أن بداخلي شعور عميق بالعرفان للمدرسة وللأباء اليسوعيين (ترجمة جزويت) الذين أنشأوها وأداروها وعلموا بها أجيالا متعاقبة لما يقرب من مائة وخمسين عاما .. ولهذا أسعدني تلقي دعوة لزيارتها من يومين.

قراءة المزيد
Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Au cours d’une cérémonie qui a rassemblé plus de 700 personnes à l’amphithéâtre Pierre Y. AbouKhater au Campus des sciences humaines, l’Université Saint-Joseph de Beyrouth (USJ) a annoncé le 30 avril 2024 le lancement de deux grands événements : les activités de son 150e anniversaire, marquant ainsi un siècle et demi d’excellence académique, de contributions significatives à la société et d’engagement profond envers la francophonie et la signature d’un pacte pour la création de l’USJ-Côte d’Ivoire (USJ-CI), une opportunité d’éducation supérieure de qualité dans un esprit d’excellence et d’ouverture à tous.  

قراءة المزيد

الحلم بات حقيقة!

وسرّ التكرّس الرهباني امتلأ بأسرار الحياة المسيحيّة!    

الدعوة إلى الكهنوت غدت واقعًا آنيًا! 

ودرب الحب أضحى أكثر جمالاً وقد لوّنته الرسامة الكهنوتيّة بألوانها البديعة!

لقد انتهج طوني درب الحبّ هذا، منذ نعومة أظفاره، فأخذ يسير عليه حاجًّا، في كنف عائلةٍ مسيحيّة طيّبة وفي حيويّة حركةٍ كشفيةٍ يرعاها مطرانٌ يسوعيّ حلبيّ، شعارها الإقتداء بمار يوسف الحاجّ مع الطفل وأمّه. منذ ذلك الحين، ووَعيُ طوني يتكوّن وينمو على اختبار إلهٍ ” أحبّه منذ إنشاء العالم” (يو17: 24) ولم يملّ يهمس في قلبه همسات الحبّ الخلاّق: “قَبلَ أَن أُصَوِّرَكَ في البَطنِ عَرَفتُكَ، وقَبلَ أَن تَخرُجَ مِنَ الرَّحِمِ قَدَّستُكَ” (إر 1 : 5). بيد أنّ شكل الحبّ ذلك لم يتّضح لطوني إلا رويدًا رويدًا وبمرافقة أحد رفاق يسوع الحلبيّين، ما دفعه للتخلّي عن كلّ شيء ليتبع يسوع حاجًّا على طرقات العالم في الرهبانيّة التي دُعيت باسمه. وها هي ثلاث عشرة سنةً من الحجّ قد مضت، وها هو طوني يبلغ الآن تلك المحطّة الحاسمة التي لطالما تاق إليها منذ طفولته: “كاهنٌ إلى الأبد”، يذيع بفرحٍ بشرى الرب يسوع، ويستحضره كلّ يومٍ خبزًا محييًا للجائعين، وغفرانًا للتائبين وشفاءً للمرضى وعزاءً للحزانى ورجاءً لفاقدي الرجاء! 

حدثٌ فريدٌ احتضنته العذراء سيدة النجاة في بكفيا، قُبَيل ذكرى حجّها إلى السماء، يوم السبت في  13 آب الساعة الخامسة! حدثٌ جمع حوله العائلة والأصدقاء، عداك طبعًا عن الرهبانيّة والرعيّة. فعائلة طوني التي شتّتها الحرب لسنواتٍ سبعٍ خلت، ما التمّ شملُها إلاّ بقوّة فرح الرسامة الفريد هذا! وأصدقاء طوني لم يتوانوا عن تزيين المكان بأُنسهم وخدمات محبّتهم! وأمّا اليسوعيّون فكان لهم ولا شك حضورهم المميّز! فقد توافدوا زرافاتٍ من كلّ حدبٍ وصوبٍ، من فرنسا وأمريكا ومالطا والقدس ومصر وسوريا ولبنان، لمشاركة طوني فرحه بهذه المناسبة الغَرّاء. 

في عظته المُتقَنة، وقبل أن يضع يديه على الشماس المرتسم، ذكّر المطران اليسوعيّ أنطوان أودو بدرب الحجّ الذي سلكه طوني على خطى القديس إغناطيوس وأبنائه وبالأخصّ رؤساء الرهبانيّة المعاصرين. كما حثّه على المثابرة في حجّ المحبّة الذي بدأه، وعلى عدم التقاعس أبدًا عن طلب نعمة الحبّ مع القديس إغناطيوس، ليستطيع أن يجاوب بسخاءٍ شديدٍ، على غرار بطرس، سؤالَ الراعي الأوحد: “أتحبني؟” (يو 21: 15-19). هذا وقد أحاط بالمطران الأب الإقليميّ مايكل زاميط والأب نورس السمّور رئيس الدير، في حين قدّم الأب العرّاب دافيد نيوهاوس طوني للرسامة، وأدار الأبوان دوني ماير وفانسان دوبوكودري الاحتفال ليترجيًّا.

في نهاية الاحتفال، وقبل أن يُدعى الحضور للمباركة والمشاركة في الكوكتيل على سطح الدير البديع، توجّه طوني بالشكر لله وللكنيسة وللرهبانيّة وللعائلة، ولم يغب عن باله أيضًا شكر جميع من ساهم بوصوله لنيل هذه النعمة المباركة، وكلّ من تعب لإحياء الاحتفال. 

هنيئًا لك أبونا طوني! 

هنيئًا للرهبنة وللكنيسة!

هنيئًا خصوصًا لكلّ الذين ستعمل معهم ولأجلهم في جماعتك التي تنتظرك بشوق!   

غسّان سهوي اليسوعيّ

أخبار ذات صلة
لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

أعتز بكوني من ابناء مدرسة العائلة المقدسة (المعروفة في مصر باسم “الجزويت”). ورغم أنني لا أجد الوقت الكافي للتواصل معها إلا أن بداخلي شعور عميق بالعرفان للمدرسة وللأباء اليسوعيين (ترجمة جزويت) الذين أنشأوها وأداروها وعلموا بها أجيالا متعاقبة لما يقرب من مائة وخمسين عاما .. ولهذا أسعدني تلقي دعوة لزيارتها من يومين.

قراءة المزيد
Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Au cours d’une cérémonie qui a rassemblé plus de 700 personnes à l’amphithéâtre Pierre Y. AbouKhater au Campus des sciences humaines, l’Université Saint-Joseph de Beyrouth (USJ) a annoncé le 30 avril 2024 le lancement de deux grands événements : les activités de son 150e anniversaire, marquant ainsi un siècle et demi d’excellence académique, de contributions significatives à la société et d’engagement profond envers la francophonie et la signature d’un pacte pour la création de l’USJ-Côte d’Ivoire (USJ-CI), une opportunité d’éducation supérieure de qualité dans un esprit d’excellence et d’ouverture à tous.  

قراءة المزيد
Nouvelle collection « Al-fikr al-arabî al-masîhî » : Une exploration enrichie de l’héritage culturel chrétien dans le monde arabe

Nouvelle collection « Al-fikr al-arabî al-masîhî » : Une exploration enrichie de l’héritage culturel chrétien dans le monde arabe

Nous sommes ravis d’annoncer le lancement de la nouvelle collection « Al-fikr al-ʿarabī al-masīḥī » par le CEDRAC. Cette collection représente une révision et une extension de la série bien établie « Mawsū‘at al-ma‘rifah al-masīḥiyyah : Al-fikr al-ʿarabī al-masīḥī » de Dar al-Machreq (DeM). Le CEDRAC, en collaboration avec DeM, a décidé d’effectuer une refonte éditoriale (changement de format et de couverture) et de repositionner la collection afin qu’elle devienne le foyer des brèves études dans notre domaine au CEDRAC pour un public savant.

قراءة المزيد
كرماس مدرسة العائلة المقدّسة

كرماس مدرسة العائلة المقدّسة

 كان الحفل في ساحة مدرسة العائلة المقدسة بمصر الجديدة (PCH)، وتضمن العديد من الألعاب المميزة والعروض الموسيقيّة والغنائية، وشارك بعض من الطلاب في تنظيم الألعاب، والبعض الآخر في تنظيم العروض الفنيّة من خلال تقديم مواهبهم أمام الجميع. وساهم المدرسين في تحفيز الطلبة والحاضرين على الاستمتاع بكل ما يُقدم بالكرماس من أنشطة وألعاب وعروض فنيّة.

قراءة المزيد
Share This