أخبار ذات صلة
لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

أعتز بكوني من ابناء مدرسة العائلة المقدسة (المعروفة في مصر باسم “الجزويت”). ورغم أنني لا أجد الوقت الكافي للتواصل معها إلا أن بداخلي شعور عميق بالعرفان للمدرسة وللأباء اليسوعيين (ترجمة جزويت) الذين أنشأوها وأداروها وعلموا بها أجيالا متعاقبة لما يقرب من مائة وخمسين عاما .. ولهذا أسعدني تلقي دعوة لزيارتها من يومين.

قراءة المزيد
Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Au cours d’une cérémonie qui a rassemblé plus de 700 personnes à l’amphithéâtre Pierre Y. AbouKhater au Campus des sciences humaines, l’Université Saint-Joseph de Beyrouth (USJ) a annoncé le 30 avril 2024 le lancement de deux grands événements : les activités de son 150e anniversaire, marquant ainsi un siècle et demi d’excellence académique, de contributions significatives à la société et d’engagement profond envers la francophonie et la signature d’un pacte pour la création de l’USJ-Côte d’Ivoire (USJ-CI), une opportunité d’éducation supérieure de qualité dans un esprit d’excellence et d’ouverture à tous.  

قراءة المزيد

كتبت هدى الطابي مقالًا نُشر في صحيفة “النصر” المحلّيّة عن مكتبة ديلو في القسطنطينيّة، وهي مكتبة عريقة يهتمّ بها الأب داميان دوبرفيل اليسوعيّ. إليكم لمحة عن المقال:

“يوجد في وسط مدينة قسنطينة بابٌ بنّيّ عتيق صغير، سيدخلك إن مررت عبره إلى عالم كبير لا يعلو فيه صوت على صوت العلم والأدب والفنون، إنّها مكتبة المطالعة «ديلو». بمجرد أن تدخل إليها ستلبسك روح المكان لتشعر سريعا براحة وانتماء غريبين لن تبحث بعدهما سوى عن كتاب تهرب إليه من ضوضاء الشارع وزحمة الحياة، ولعلّ سرّ هذا الفضاء ذي البعد العقائديّ، يكمن في كونه قبة عتيقة ينصهر فيها الدين مع اللغة لينتجا معًا ملجأً لكلّ باحث عن المعرفة وكلّ عاشق للكتاب، وهو تحديدا ما جعل المكتبة قبلة للطلبة والأساتذة وبعض من الفنانّين وكثيرًا من هواة اللغة الناشطين ضمن نوادٍ مختلفة.
وتختلف « ديلو» في هندستها عن غيرها من المكتبات، فهذا الفضاء ليس ببساطة مجمعات الكتب التي نعرفها اليوم، لأن المكتبة جزء من بيت عربي الطراز يتميز بمدخله الضيق « السقيفة» المؤدي إلى فضاء رحب « وسط الدار» تزينه بعض النباتات الداخلية.
وعند مدخل المكتبة مباشرة، توجد خزانتان قديمتان بواجهتين زجاجيتين تحويان على مجوعة هامة جدا من الكتب القديمة و بعض المخطوطات، جلّها تخصّ المجال الدينيّ، حسب ما أوضحه لنا داميان مدير ديلو، بالنيابة حيث يصنف هذا الركن القديم كما قال محدثنا، على أنه متحف يزيد عمر بعض محتوياته عن قرن من الزمن، أما الجميل فيه فهو أن كتبه لا تزال في وضعية جيدة، وهو أمر لاحظناه من خلال اطلاعنا على بعضها، فلولا تأثير الزمن و قدم الأغلفة و اصفرار الورق لظن من يحمل هذه المجلدات بأن عمرها حديث. خلال وجودنا في المكان طلبنا من مديره و من أمينته سليمة صبان، أن يسردا لنا جانبًا من قصة تأسيس « ديلو»، خصوصا وأنها مكتبة يعرف عنها بعدها الديني وارتباطها المباشر بالكنيسة الكاثوليكيّة، فقالت سلمية بأن «ديلو» اختصار لكلمتي « دين « و «لغات»، وهي تسمية اخترعتها الآنسة « آن بورسيلمان» أول أمينة اشتغلت فيها، وهو اختصار هدفه الإشارة إلى أهم مجالين تتخصص فيهما المكتبة وهما الدين و اللغات.
فضاء مسيحيّ في خدمة طلبة الجامعة الإسلاميّة
يعود تأسيس المكتبة حسب سلمية إلى سنة 1984، عندما زار شخص أسقفية قسنطينة، و اقترح إعادة الاعتبار لمكتبتها، حينها اغتنم الأب غابريال بيروار الفرصة، و باشر العمل ليكون المشروع جاهزا بحلول الصيف التالي، بعد ذلك بمدة قصيرة استقبل الأب بيروار، واحدا من الآباء البيض الأب « لايلي» وهو شخص مهتم بالتاريخ قصد قسنطينة لمقابلة عميد جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية لأجل عمل بحثي معين، حيث كشف العميد خلال اللقاء عن استحداث الجامعة لقسم خاص بمقارنة الأديان، وفي خضم الحديث تم الاتفاق بين الطرفين على السماح لطلبة التخصص بزيارة المكتبة و الاستفادة من كتبها الدينية، حدث ذلك سنة 1986 وتلك كانت أول مرة تفتح فيها المكتبة أبوابها أمام العامة و تحديدا الطلبة ،و يتعلق الأمر حسب محدثتنا بطالبين هما حبيبة ضيف الله و الأستاذ كردوسي و كلاهما اليوم أستاذان بذات الجامعة. أما الإشراف العام عن المكتبة فغالبا ما يوكل حسب داميان، إلى رجل دين يكون أسقفا و ذلك على اعتبار أن هذا المرفق تابع في إدارته إلى جمعية أساقفة الجزائر.
لقراءة المقال كاملًا: https://bit.ly/3i1Pcio

أخبار ذات صلة
لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

لحظة مضيئة – التنوير… عند الآباء اليسوعيّين

أعتز بكوني من ابناء مدرسة العائلة المقدسة (المعروفة في مصر باسم “الجزويت”). ورغم أنني لا أجد الوقت الكافي للتواصل معها إلا أن بداخلي شعور عميق بالعرفان للمدرسة وللأباء اليسوعيين (ترجمة جزويت) الذين أنشأوها وأداروها وعلموا بها أجيالا متعاقبة لما يقرب من مائة وخمسين عاما .. ولهذا أسعدني تلقي دعوة لزيارتها من يومين.

قراءة المزيد
Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Lancement des activités du 150e anniversaire de l’USJ et Signature du Pacte USJ-CI

Au cours d’une cérémonie qui a rassemblé plus de 700 personnes à l’amphithéâtre Pierre Y. AbouKhater au Campus des sciences humaines, l’Université Saint-Joseph de Beyrouth (USJ) a annoncé le 30 avril 2024 le lancement de deux grands événements : les activités de son 150e anniversaire, marquant ainsi un siècle et demi d’excellence académique, de contributions significatives à la société et d’engagement profond envers la francophonie et la signature d’un pacte pour la création de l’USJ-Côte d’Ivoire (USJ-CI), une opportunité d’éducation supérieure de qualité dans un esprit d’excellence et d’ouverture à tous.  

قراءة المزيد
Nouvelle collection « Al-fikr al-arabî al-masîhî » : Une exploration enrichie de l’héritage culturel chrétien dans le monde arabe

Nouvelle collection « Al-fikr al-arabî al-masîhî » : Une exploration enrichie de l’héritage culturel chrétien dans le monde arabe

Nous sommes ravis d’annoncer le lancement de la nouvelle collection « Al-fikr al-ʿarabī al-masīḥī » par le CEDRAC. Cette collection représente une révision et une extension de la série bien établie « Mawsū‘at al-ma‘rifah al-masīḥiyyah : Al-fikr al-ʿarabī al-masīḥī » de Dar al-Machreq (DeM). Le CEDRAC, en collaboration avec DeM, a décidé d’effectuer une refonte éditoriale (changement de format et de couverture) et de repositionner la collection afin qu’elle devienne le foyer des brèves études dans notre domaine au CEDRAC pour un public savant.

قراءة المزيد
كرماس مدرسة العائلة المقدّسة

كرماس مدرسة العائلة المقدّسة

 كان الحفل في ساحة مدرسة العائلة المقدسة بمصر الجديدة (PCH)، وتضمن العديد من الألعاب المميزة والعروض الموسيقيّة والغنائية، وشارك بعض من الطلاب في تنظيم الألعاب، والبعض الآخر في تنظيم العروض الفنيّة من خلال تقديم مواهبهم أمام الجميع. وساهم المدرسين في تحفيز الطلبة والحاضرين على الاستمتاع بكل ما يُقدم بالكرماس من أنشطة وألعاب وعروض فنيّة.

قراءة المزيد
Share This